الاحتلال يستهدف العمال والطواقم الصحفية ومستوطنوه يواصلون مهاجمة المواطنين وممتلكاتهم (الاثنين)

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، يوم الإثنين، تصعيد انتهاكاتها بحق أبناء شعبنا، فاستهدفت العمال بالرصاص الحي أثناء توجههم إلى عملهم داخل أراضي الـ48، كما اعتدت على الطواقم الصحفية في الخليل ومنعتها من أداء عملها، واعتقلت عدداً من المواطنين من أنحاء مختلفة من الضفة.

وفي هذا السياق، أصيب البارحة سبعة عمال برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي قرب جدار الفصل العنصري غرب بلدة فرعون جنوب طولكرم.

وأفاد شهود عيان، بأن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص صوب العمال قرب البوابة، ما أدى إلى إصابة عدد منهم بالرصاص الحي في القدم، وجميعهم في العشرينات من أعمارهم.

وذكر مدير مستشفى الشهيد ثابت ثابت الحكومي، أن الإصابات التي وصلتهم قد تركزت في الأقدام، من بينها إصابتان بحاجة إلى مراقبة طبية، بسبب كسور في عظم الساق.

كما أصيب عامل من محافظة قلقيلية، مساء الاثنين برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي قرب جدار الضم العنصري غرب بلدة فرعون جنوب طولكرم.

وذكر شهود عيان، أن الشاب المصاب وهو في العشرينات من العمر أصيب برصاصة في قدمه، أثناء عبوره الجدار، وتم نقله إلى مستشفى الشهيد ثابت ثابت الحكومي في طولكرم.

يذكر أن قوات الاحتلال تتعمد استهداف العمال قرب هذه البوابة، حيث أصيب عدد منهم خلال العام المنصرم، أثناء محاولتهم العبور للوصول إلى أماكن عملهم داخل أراضي عام 1948.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أربعة شبان من بلدة قباطية جنوب جنين.

وذكر مدير نادي الأسير في جنين منتصر سمور، أن قوات الاحتلال اعتقلت كلاً من: أحمد طلال كميل، ومجدي حمزة سباعنة، وأحمد حسن نزال، ومنتصر فيصل خزيميه، عقب دهم منازل ذويهم، وتفتيشها، ما أدى إلى اندلاع مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال، دون أن يبلغ عن إصابات.

كما اعتقلت قوات الاحتلال أربعة مواطنين من بلدة سبسطية شمال غرب نابلس.

وأفادت مصادر أمنية، بأن قوات الاحتلال اعتقلت كلاً من: عبد الناصر كايد ونجله نايف، ومحمد نمر غزال، وأيهم عقل، عقب دهم منازلهم، وتفتيشها.

كذلك، اعتقلت قوات الاحتلال 3 مواطنين من مخيم الجلزون شمال رام الله.

وأفادت مصادر أمنية، بأن قوات الاحتلال اعتقلت كلاً من: علاء قاسم، ومحمد إياد صافي، ومحمد الجبيدي، عقب دهم منازلهم، وتفتيشها.

وفي السياق ذاته، اعتقلت قوات الاحتلال شاباً واستدعت آخر من بيت لحم.

وأفادت مصادر أمنية، بأن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب خلدون محمود فنون /28 عاماً/، بعد دهم منزله وتفتيشه في بلدة نحالين غرب بيت لحم.

كما سلّمت قوات الاحتلال الشاب قصي علي عيسى /39 عاماً/ بلاغاً لمراجعة مخابراتها في مجمع مستوطنة "غوش عتصيون" جنوباً، بعد دهم منزل ذويه في بلدة الخضر جنوباً، وتفتيشه.

وكانت قوات الاحتلال المتمركزة على حاجز الكونتينر شمال شرق بيت لحم، اعتقلت مساء الاثنين، الشاب ربيع عوض كميل /18 عاماً/ من بلدة قباطية جنوب جنين.

واعتقلت قوات الاحتلال الشاب رعد بني فضل/30 عاماً/ من بلدة عقربا جنوب نابلس، خلال مشاركته في التصدي لاعتداءات المستوطنين ومحاولتهم الاستيلاء على مساحات من أراضي عقربا.

يذكر أن مستوطنين أقدموا على حراثة أراضي خاصة للمواطنين في بلدة عقربا جنوب نابلس، تمهيداً للاستيلاء عليها وأغلقت قوات الاحتلال حي تل الرميدة وشارع الشهداء ومنطقة السهلة وسط الخليل، فيما اعتدى الجنود والمستوطنين على الطواقم الصحفية ومنعوها من العمل.

ويُذكر أن قوات الاحتلال سلمت طاقم تلفزيون فلسطين، قراراً بإغلاق حي تل الرميدة ومنطقة السهلة وشارع الشهداء وسط مدينة الخليل، أثناء بثهم برنامج "فلسطين هذا الصباح" بشكل مباشر من المنطقة، واعتدوا على أفراد الطاقم ومنعوه من العمل في المنطقة بالقوة، بالتزامن مع اعتداء عدد من المستوطنين على أفراد الطاقم بحماية جنود الاحتلال.

وطالت الاعتداءات أيضاً، عدداً من المواطنين من بينهم مهند الجعبري.

وأكد الجعبري، أن وسط الخليل وكافة أرجائها كما فلسطين عامة، ستبقى فلسطينية، مهما حاول الاحتلال طمس هويتها وسرقتها، وأن اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه لن تثني شعبنا عن التصدي للممارسات التهويدية الإسرائيلية بحق أرضنا ومقدساتنا ورموز تراثنا الفلسطيني.

كما هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي سوراً في بلدة عناتا شمال شرق القدس المحتلة.

وهدمت جرافات إسرائيلية برفقة جنود الاحتلال، سوراً قرب مدخل البلدة الرئيسي، يحيط بقطعة أرض وقف، لصالح المواطن نزال محمد علي، من مخيم شعفاط المجاور للبلدة.

كما تواصل قوات الاحتلال إغلاق المدخلين الرئيسين لقرية المغير شرق رام الله، لليوم الخامس على التوالي، وتمنع المواطنين من الدخول أو الخروج منهما.

وقال رئيس مجلس قروي المغير أمين أبو عليا، إن إغلاق المدخلين بالسواتر الترابية والحواجز الاسمنتية، يجبر المواطنين على سلوك طرق التفافية طويلة، من أجل الوصول الى أماكن عملهم.

ولفت أبو عليا إلى أن أهالي القرية خرجوا بمسيرة قبل يومين احتجاجاً على مواصلة الإغلاق، حيث ردت قوات الاحتلال بإطلاق الرصاص الحي وقنابل الغاز، ما أدى لإصابة العشرات بحالات اختناق.

يذكر أن قوات الاحتلال تستهدف قرية المغير بشكل شبه يومي، وتشهد مواجهات باستمرار، وقبل عدة أسابيع استشهد الطفل علي أبو عليا خلال اقتحامها للقرية.

واستهدفت قوات الاحتلال مراكب الصيادين قبالة بحر مدينة غزة بوابل من الرصاص، وهاجمت المزارعين في أراضيهم الزراعية الحدودية شرق خان يونس جنوب قطاع غزة.

كما أطلقت زوارق بحرية الاحتلال الرصاص صوب مراكب الصيادين وهي على بعد نحو ثلاثة أميال قبالة بحر منطقة السودانية شمال غرب مدينة غزة وفتحت صوبها خراطيم المياه وأجبرتها على الخروج لشاطئ البحر.

وأطلقت قوات الاحتلال المتمركزة في المواقع العسكرية الجاثمة خلف الشريط الحدودي شرق مدينة خان يونس، الرصاص صوب المزارعين وهم يقومون بفلاحة أراضيهم الزراعية شرقاً، إضافة إلى إطلاق الرصاص صوب رعاة الأغنام في المنطقة الحدودية شرق المدينة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

وتتعمد قوات الاحتلال بشكل يومي استهداف الصيادين في بحر غزة وتهاجم المزارعين ورعاة الأغنام في الأراضي الزراعية شمال وشرق القطاع.

واستولت قوات الاحتلال، الاثنين، على "باجر" في قرية النصارية شرق نابلس يعود للمواطن خالد حمدان.

المستوطنون يواصلون اعتداءاتهم

وفي اعتداءات المستوطنين، أصيب مواطن بجروح، مساء الاثنين، عقب استهداف المستوطنين مركبات المواطنين بالقرب من مفترق صرة، غرب نابلس.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس، إن مستوطنين هاجموا مركبات المواطنين بالحجارة على الطريق الواصل بين نابلس وقلقيلية، ما أسفر عن اصابة المواطن محمود يزيد دغلس بجروح في عينه، وهو من سكان بلدة برقة شمال غرب نابلس، نقل إثرها للمستشفى.

واقتلع مستوطنون، الاثنين، نحو 60 شتلة زيتون من اراضي جالود جنوب نابلس، وسرقوها.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس، أن عدداً من مستوطني البؤرة الاستيطانية "احياة" اقتلعوا 60 شتلة زيتون من أراضي جالود المصنفة /ب/، وتقع في حوض رقم /6/، وتعود ملكيتها للمواطن غسان خليل حج محمد، وسرقوها.

وأضاف أن هذه المرة الثانية التي يقتلع فيها المستوطنون عشرات أشجار الزيتون خلال أيام في القرية المذكورة.

يذكر أن مستوطنين اقتلعوا الأحد 130 شتلة زيتون وسرقوها في منطقة شعب الخراب شرق قصرة جنوب نابلس، وفي السادس من الشهر الجاري ارتكبت قوات الاحتلال مجزرة بحق 3 آلاف شجرة زيتون في بلدة دير بلوط غرب سلفيت، في استهداف واضح وممنهج من قبل الاحتلال ومستوطنيه لأشجار الزيتون في مناطق الضفة الغربية كافة.

وأقدم مستوطنون، مساء الاثنين، على حراثة أراض خاصة للمواطنين في بلدة عقربا جنوب نابلس، تمهيدا للاستيلاء عليها.

وقال عضو مجلس بلدية عقربا فاروق بني جابر، إن مستوطني "جيتيت" المقامة على أراضي المواطنين جنوب نابلس، شرعوا بحراثة أراضٍ خاصة للمواطنين في منطقة الطويل شرق البلدة.

وأضاف أن مجموعة من المستوطنين يرافقهم جراران زراعيان بدأوا بحراثة الأرض، بحماية شرطة وجيش الاحتلال الإسرائيلي، مشيراً إلى أن عراكا نشب بين أصحاب الأراضي والمستوطنين.

وأكد بني جابر، أن أصحاب الأراضي يملكون الوثائق التي تؤكد ملكيتهم لها وهم يحرثونها سنوياً ويقومون بزراعتها، محذراً من أن تكون خطوة المستوطنين مقدمة للاستيلاء على أراضيهم.

disqus comments here