احداث متفجرة تواجه حكومة بينيت لابيد في أيامها الأولى

من المعتاد منح الحكومات الجديدة 100 يوم ، لكن هناك سلسلة من الأحداث الوشيكة قد تفجر الأوضاع الأمنية ​​وتشكل تحديا لحكومة بينيت لابيد في أيامها الأولى. يقول التلفزيون الاسرائيلي.

على رأس تلك الأحداث مسيرة الاعلام التي تم تأجيلها وستنطلق خلال يومين. وحذر مسؤولون أمنيون اسرائيليون الأسبوع الماضي من أن الحدث قد يشعل المنطقة مرة أخرى ، وسط تهديدات حماس بأنها تتابع عن كثب ما يجري في القدس وأنها لن تسمح بالمساس بالمسجد الأقصى".

وقدرت المؤسسة الأمنية الإسرائيلية بأن ترد حماس بإطلاق بالونات حارقة على مستوطنات الغلاف إضافة إلى محاولة تنفيذ عمليات في الضفة ردا على المسيرة.

 

في الوقت نفسه ، الحكومة الجديدة مطالبة بالرد على الاقتراح المصري بشأن عقد لقاء رباعي في القاهرة وفقا للقناة 12 العبرية بمشاركة إسرائيل وحماس ومصر والولايات المتحدة من أجل التوصل إلى تسوية بشأن وقف إطلاق نار طويل وكذلك ملف تبادل الأسرى.

 

ويظهر في الخلفية أيضًا تحديا آخرا وهو إخلاء بؤرة إيفياتار الاستيطانية ، والتي قد تواجه مقاومة شديدة من قبل المستوطنين على الأرض.

وقد كان من المفترض أن يتم إخلاء البؤرة الاستيطانية في وقت مبكر من الأسبوع الماضي ، لكن رئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو أمر بتأجيل الإخلاء هذا الأسبوع حتى الخميس المقبل. وهناك احتمال أن يؤدي تقديم التماس إلى المحكمة العليا بشأن هذه المسألة إلى تأجيل الإخلاء قليلاً ، لكنه لن يلغيه.

 

وقد تشكل الأحداث القادمة تحديًا أمنيًا كبيرًا للحكومة الجديدة ، ويمكن أن تشهد إلى حد كبير على كيفية تصرفها في مواجهة التحديات المقبلة.

disqus comments here