ملخص تقرير مؤسسات الأسرى الصادر عن شهر "مايو 2021"

    شهد شهر أيّار/ مايو2021، تصعيداً خطيرًا في عمليات القمع والاعتداءات التي شنتّها قوات الاحتلال الاسرائيليّ بحقّ الشعب الفلسطينيّ في مختلف وتحديدًا مع شرارة الأحداث التي بدأت في باب العامود في القدس في 13 نيسان/ أبريل 2021، حيث بدأت قوات الاحتلال بمنع الفلسطينيين من التواجد في منطقة باب العامود، بالتزامن مع ما يحدث في حيّ الشيخ جرّاح من تهجير قسريّ وتطهير عرقيّ للفلسطينيين. 

وتتابعت الأحداث، حيث تصاعدت المواجهة، لتُرصَد عمليات قمع واعتداءات واسعة، بما في ذلك من عمليات اعتقال كثيفة، طالت كافة الفئات، واستمرت في تصاعد خاصّة مع بدء العدوان الإسرائيليّ على غزّة، الذي استمر لـ11 يوماً، الأمر الذي دفع الشعب الفلسطينيّ في كافة أماكن تواجده إلى الخروج الى الشوارع لمواجهة سياسات الاحتلال وانتهاكاته الجسيمة. 
ووفقًا للمتابعات التي تمت خلال شهر أيّار/ مايو فإنّ سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اعتقلت (3100) فلسطيني من بينهم (42) من النساء و(471) طفلاً، من مختلف المناطق ضمن حملات اعتقال عشوائية ومنظمة، كانت أعلاها في الأراضي المحتلة عام 1948، حيث بلغت نحو (2000) حالة اعتقال من بينهم (291) طفلًا،  وسُجلت العديد من الانتهاكات الجسيمة، رافقت عمليات الاعتقال الكثيفة والممنهجة في مختلف البلدات، ولم تتوقف عند لحظة الاعتقال بحق المعتقلين وعائلاتهم، بل بقيت مستمرة عبر سلسلة من الأدوات والسياسات لاحقًا، بما فيها عمليات الترهيب والتهديد، حيث وجهت أكثر من (170) لائحة إتهام بحق المعتقلين، كانت أبرز هذه التهم، المشاركة في المظاهرات الرافضة لسياسات الاحتلال
وطالت حملات الاعتقال الواسعة في الضفة الغربية بما فيها القدس نحو (1100) حالة اعتقال من بينهم 180 طفلاً/ة، و(42) من النساء والفتيات، وكانت أعلاها في القدس وصلت إلى (677) حالة اعتقال
وبلغت حصيلة الاعتقالات في القدس (677) حالة اعتقال من المدينة، من بينها  (124) قاصرًا/ة منهم حوالي 20 حالة اعتقال لأطفال تتراوح أعمارهم بين 13-14 عاماً، إضافة إلى (32)  من النساء، بينهن (8) قاصرات
وفي القدس بلغت أعداد حالات الاعتقال منذ بداية الهبة في باب العامود في الثالث عشر من شهر نيسان/ أبريل الماضي حتى نهاية أيار، 845 حالة اعتقال، أفرج عن معظمهم بشروط أبرزها الإبعاد عن مكان الاعتقال، الحبس المنزلي لفترة تتراوح بين "3 أيام حتى أسبوعين" ودفع كفالة نقدية، فيما قدم لعدد منهم لوائح اتهام، وما زال بعضهم داخل زنازين التحقيق
وبلغ عدد أوامر الاعتقال الإداريّ الصادرة (200) أمر اعتقال إداري بينها (116) أمر اعتقال إداريّ جديد
وتشير مؤسسات الأسرى وحقوق الإنسان (هيئة شؤون الأسرى والمحررين، ونادي الأسير الفلسطيني، ومؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان، ومركز معلومات وادي حلوة –القدس) في تقرير صدر عنها اليوم الأحد ، إلى أن عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال بلغ حتى نهاية أيار/ مايو 2021 نحو (5300) أسير/ة، بينهم (40) أسيرة، فيما بلغ عدد المعتقلين الأطفال والقاصرين في سجون الاحتلال نحو (250) طفلًا كان من بينهم (81) طفلًا من الأراضي المحتلة عام 1948 ما زالوا معتقلين، و بلغ عدد المعتقلين الإداريين إلى نحو (520) معتقلاً

عن الأسرى المضربين عن الطعام
-الأسير الغضنفر أبو عطوان (28 عامًا) من دورا/ الخليل مضرب عن الطعام منذ (40) يومًا رفضا لاعتقاله الإداريّ، معتقل منذ شهر تشرين الأول / أكتوبر 2020، وهو أسير سابق اعتقل عدة مرات، وخاض سابقًا إضرابًا عن الطعام رفضًا لاعتقاله الإداريّ عام 2019.
-الأسير الشيخ خضر عدنان (43 عامًا) من جنين، مضرب عن الطعام منذ (15) يومًا رفضًا لاعتقاله الإداريّ، وهو محتجز في زنازين معتقل "الجلمة" حيث أصدرت مخابرات الاحتلال مؤخرًا أمر اعتقال إداريّ بحقّه لمدة شهر، الأسير عدنان هو أسير سابق اُعتقل (12) مرة، وهذا الإضراب الخامس الذي يخوضه خلال سنوات أسره.
-الأسير عمرو الشامي (18 عامًا) من مخيم جنين، مضرب عن الطعام منذ (14) يومًا، رفضًا لاعتقال الإداريّ، يقبع في زنازين سجن "مجدو"، حيث شرع في الإضراب بعد أن انتهت مدة حكمه البالغة عام وحوّله الاحتلال إلى الاعتقال الإداريّ.
-الأسير يوسف العامر (28 عامًا) من مخيم جنين، مضرب عن الطعام (14) يومًا رفضًا لاعتقاله الإداريّ، يقبع في زنازين سجن "مجدو"، وهو كذلك شرع في الإضراب بعد أن حوّله الاحتلال للاعتقال الإداريّ عقب انتهاء مدة حُكمه، علماً أنه أسير سابق أمضى سنوات في سجون الاحتلال.
-الشيخ جمال الطويل من رام الله، يواصل إضرابه عن الطعام لليوم (11) على التوالي رفضًا لاستمرار اعتقاله ابنته الصحافية بشرى الطويل، إداريّا، الأسير الطويل تعرض للاعتقال عدة مرات، وبلغت مجموع سنوات اعتقاله أكثر من 16 عامًا، وأعاد الاحتلال اعتقاله في بداية حزيران الجاريّ وحوّله إلى الاعتقال الإداريّ لمدة 6 شهور، كما أن ابنته بشرى تعرضت للاعتقال عدة مرات وتقبع اليوم في سجن "الدامون"، وهي معتقلة منذ شهر تشرين الثاني/ نوفمبر 2020، بعد الإفراج عنها بفترة وجيزة.

disqus comments here