نائب رئيس بلدة بيتا ينفي علمه بصدور اي قرار لجيش الاحتلال بإزالة البؤرة الاستيطانية في جبل صبيح

نفى نائب رئيس بلدة بيتا جنوب نابلس موسى حمايل علمه بصدور اي قرار لجيش الاحتلال بإزالة البؤرة الاستيطانية في جبل صبيح، مؤكدا أن المقاومة الشعبية في البلدة والبلدات المجاورة مستمرة وسوف تتصاعد حتى دحر المستوطنين.

وقال إن المستوطنين يحاولون فرض أمر واقع من خلال تسريع توسيع البؤرة وإقامة المنازل الخرسانية، كما انهم ينشرون صورا متتابعة عبر منصات التواصل الاجتماعي عن توسيع البؤرة لخلق حالة من الاحباط في صفوف الفلسطينيين، لكنهم لن ينجحوا.

ولفت إلى أن قوات الاحتلال شريكة فيما يجري على الأرض، فهي تضيق الخناق على أهالي البلدة، لافتا إلى اغلاق الاحتلال مساء امس الأحد، مدخل البلدة بالمكعبات الاسمنتية.

يشار إلى أن بلدة بيتا تشهد مواجهات بشكل يومي، عقب تصدي الأهالي للمستوطنين الذين أقاموا بؤرة استيطانية فوق قمة جبل صبيح التابع لأراضي بيتا وقبلان ويتما.

ونشرت صفحات محلية عبر موقع "فيسبوك" خبرا مترجما عن الاعلام العبري مفاده أن القائد العسكري للمنطقة في جيش الاحتلال أصدر أمرًا عسكريًا وفقًا لقانون الطوارئ، أعلن فيه منطقة الجبل والبؤرة الاستيطانية المقامة عليه (أفيتار) منطقة عسكرية مغلقة يمنع التواجد فيها بعد 8 أيام.

وأمر -اعتبارًا من صدور القرار- بحظر القيام بأي أعمال بناء، أو إدخال أي مواد بناء إلى المكان. وأقرّ إخلاء كل الممتلكات الموجودة هُناك في غضون 8 أيام.

disqus comments here