الأسير أبو عطوان يواصل إضرابه لليوم 31 رفضًا لاعتقاله الإداري

أفاد نادي الأسير، مساء يوم الجمعة، أن الأسير الضغنفر أبو عطوان (28 عامًا) من دورا/ الخليل، يواصل إضرابه عن الطعام لليوم (31) على التوالي رفضًا لاعتقاله الإداريّ.

وما يزال محتجزًا في زنازين سجن "أوهليكدار" رغم استمرار تدهور وضعه الصحي، حيث يواجه ظروفًا صحية صعبة وإجراءات تنكيلية من قبل إدارة سجون الاحتلال، في محاولة للضغط عليه لإنهاء إضرابه.

ورفضت محكمة الاحتلال الاستئناف الذي قدمه محاميه لإلغاء اعتقاله الإداريّ، حيث تُشكّل محاكم الاحتلال ذراع مركزية في ترسيخ سياسة الاعتقال الإداريّ، عبر تنفيذ قرارات مخابرات الاحتلال "الشاباك"، لا سيما في قضايا الأسرى المضربين عن الطعام.

يُشار إلى أن الأسير أبو عطوان اُحتجز لمدة (14) يومًا في زنازين سجن "ريمون" قبل نقله لاحقًا إلى زنازين سجن "أوهليكدار"، ووفقًا لآخر زيارة أُجريت للأسير أبو عطوان، أكّد فيها أن السجانين يتعمدون تفتيش زنزانته بشكلٍ متكرر رغم افتقارها لأي من المقتنيات، الأمر الذي دفعه للامتناع عدة مرات عن شرب الماء احتجاجًا على ذلك.

يشار أن الأسير أبو عطوان معتقل منذ شهر أكتوبر 2020، ووهو أسير سابق أمضى ما مجموعه في سجون الاحتلال قرابة الـ4 سنوات، منها 16 شهرًا رهن الاعتقال الإداريّ، وخاض عام 2019 إضرابًا عن الطعام رفضًا لاعتقاله الإداريّ.

disqus comments here