حملة الاعتقالات زادت وتيرتها بعد أحداث القدس ووضع الأسير العروق صعب جدا

قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين، قدري أبو بكر، يوم الخميس، أن الأسير محمد عوّاد علّق إضرابه المفتوح عن الطعام والذي استمر قرابة الشهر بعد اتفاق يقضي بتحديد سقف لاعتقاله الإداري، مضيفة أن هناك اثنين من الأسرى يواصلان إضرابهما المفتوح عن الطعام.

وأشارت الهيئة، الى أن الأسير المريض بالسرطان موفق عروق من الداخل المحتل محكوم 30 عامًا وأمضى حتى اللحظة 18 عامًا عروق بحاجة إلى طعام خاص وعلاج.

وأكدت الهيئة، أن سلطات الاحتلال لا تتعامل مع الأسير العروق، بالشكل المطلوب ويبدو أن السرطان وصل إلى الكبد.

وأضافت الهيئة، أن "وضع الأسير العروق صعب جدًا وقريبًا لدينا جلسة مع الصليب الأحمر بشأن حالته الصحية".

وتابعت الهيئة، أن الصليب  أبلغهم أنّه خلال هذا الشهر الجاري، سيبدأ بتنظيم زيارات الأهالي لأبنائهم الأسرى في السجون.

وأشارت الهيئة، الى أن  حملة الاعتقالات ازدادت وتيرتها داخل القدس والداخل المحتل والضفة خاصة بعد أحداث القدس.

وأضافت الهيئة، الى انه خلال الفترة الماضية تم الحكم على قرابة 12 أسيرًا معظمهم تم تحويلهم إلى الاعتقال الاداري، مشيرة إلى أن هناك مئات الأسرى يتواجدون الآن في مراكز التحقيق والتوقيف.

disqus comments here