القدس: المفوض العام للأونروا ومدير عملياتها بالضفة يزوران "عائلات الشيخ جراح"

 زار المفوض العام للأونروا ومدير العمليات في الضفة الغربية، عائلات الشيخ جراح اللاجئة المعرضة لخطر النزوح الثاني.

وقال بيان صدر عن "الأونروا" باللغة الإنجليزية يوم الخميس، أنّ المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) فيليب لازاريني ومدير عمليات الضفة الغربية جوين لويس بزيارة عائلات لاجئي فلسطين الثماني في مركز حملة نزع الملكية التي قامت بها منظمات المستوطنين الإسرائيليين حي الشيخ جراح في القدس الشرقية المحتلة.

وتابعت، أنّ عائلات الشيخ جراح المهددة بالإخلاء، وهي ثاني نزوح لهم في الذاكرة الحية ، هم جزء من مجتمع مكون من 28 عائلة يطلق عليها منزل الحي منذ عام 1954 ، بعد تهجيرهم القسري من منازلهم وأراضيهم في عام 1948.

وكرر، الأهالي المضايقات التي يتعرضون لها من عائلات المستوطنين في حضور قوات الأمن الإسرائيلية. علاوة على ذلك ، تم حظر الدخول إلى الحي بواسطة الحواجز الخرسانية ، مما يقيد الحركة ويمنع دخول أي شخص ليس لديه سكن مسجل داخل حدود الحي.

وقال المفوض العام للأونروا: "إن العائلات التي التقيتها في الشيخ جراح بالقدس تعيش في خوف دائم من التهجير القسري وفقدان منازلهم".

وأوضح، كما أنهم أصيبوا بصدمة نفسية نتيجة العنف المتزايد من قبل المستوطنين في وجود قوات الأمن الإسرائيلية. ولمنع المزيد من تصعيد التوترات في الضفة الغربية ، بما في ذلك القدس الشرقية ، يجب إنهاء التهجير القسري والهدم الإداري ، بما يتعارض مع القانون الدولي ".

إليكم نص البيان باللغة الإنجليزية كما وصل "أمد للإعلام"..

Today, United Nations Relief and Works Agency for Palestine Refugees in the Near East (UNRWA) Commissioner-General Philippe Lazzarini and Director of West Bank Operations Gwyn Lewis, visited the eight Palestine refugee families at the center of the dispossession campaign by Israeli settler organizations in the occupied East Jerusalem neighbourhood of Sheikh Jarrah.

The refugee families threatened with imminent eviction, their second displacement in living memory, are part of a community of 28 families who have called the neighourhood home since 1954, following their forced displacement from and dispossession of their homes and lands in 1948. 

The families reiterated the harassment they face from settler families in the presence of Israeli Security Forces. Further, entry to the neighbourhood has been blockaded by concrete barriers, restricting movement and prohibiting entry to anyone without registered residence within neighbourhood boundaries.

“The families I met in Sheikh Jarrah in East Jerusalem today live in the constant fear of being forcibly displaced and losing their homes,” said the UNRWA Commissioner-General. “They are also traumatized by the increased violence by settlers in the presence of the Israeli Security Forces. To prevent further escalations of tensions in West Bank, including in East Jerusalem, forced displacement and administrative demolitions, contrary to international law, should end.”

disqus comments here