لقاء قيادي مركزي مشترك بين منظمة الشباب التقدمي واتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني (أشد)

زار وفد قيادي من اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني (أشد) 2/6/2021 برئاسة مسؤول الاتحاد الرفيق يوسف احمد وقيادة الاتحاد في لبنان منظمة الشباب التقدمي بمركزها الرئيسي بمدينة بيروت، وكان في استقبالهم امين عام منظمة الشباب الرفيق نزار ابو الحسن وعدد من اعضاء الامانة العامة.
وعبر وفد اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني (أشد) عن اعتزازه بالعلاقة المتينة والتاريخية التي تجمع الاتحاد ومنظمة الشباب التقدمي التي تحمل فكر المعلم الشهيد كمال جنبلاط الذي قدم الكثير للقضية الفلسطينية وللشعب الفلسطيني ونضاله من أجل استعادة حقوقه الوطنية المشروعة، وما زال الحزب التقدمي يرفع لواء القضية الفلسطينية ويقف بشكل تابت مع النضال الوطني الفلسطيني في كل الساحات والميادين.
كما استعرض الوفد نتائج معركة سيف القدس والانتصار الذي تحقق بفعل صمود ومقاومة الشعب الفلسطيني في القدس والضفة وغزة ومناطق العام 48، والتحامها مع حركة ونضال اللاجئين في الشتات، التي شكلت مع بعضها لوحة الصمود والبطولة الفلسطينية وجسدت الفعل المقاوم والارادة الصلبة للشعب الفلسطيني الذي يناضل لاستعادة ارضه وحقوقه الوطنية، فشكل الانتصار المحقق ضربة لكل المشاريع التصفوية من صفقة القرن الى مشاريع ومؤامرات التطبيع، وأكد بأن الارض والحقوق الفلسطينية لا تقبل المساومة وخيار الشعب الفلسطيني هو المقاومة والاستمرار في كفاحه ونضاله مهما بلغت التضحيات.
وتطرق ايضاً لأوضاع وهموم الشباب واللاجئين الفلسطينيين في لبنان ومعاناتهم المتفاقمة بفعل الازمات الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية الخانقة التي يعيشونها، مؤكداً على ضرورة توحيد الجهود الشبابية اللبنانية الفلسطينية بما يخدم التطلعات المشتركة ويسهم في رفع الغبن عن الشباب الفلسطيني من خلال اقرار الحقوق الانسانية والاجتماعية بما يعزز صمودهم في مواجهة مشاريع التوطين والتهجير ويدعم نضالهم من اجل حق العودة.
وبدوره فقد أكد الامين العام لمنظمة الشباب التقدمي الرفيق نزار ابو الحسن واعضاء الامانة العامة للمنظمة حرصهم على تطوير العلاقات المشتركة بين المنظمة واتحاد الشباب وتسخيرها بما يخدم الاهداف المشتركة ويعزز جسور التواصل الشبابي اللبناني الفلسطيني، موجهين التحية لشعب فلسطين ومقاومته بالانتصار الذي تحقق في المواجهات الاخيرة، مؤكدين بأن قضية فلسطين كانت وستبقى المحور الرئيسي في فكر وبرنامج المنظمة، كما هي اليوم بالنسبة للحزب التقدمي الاشتراكي الذي يعتبر قضية فلسطين في جوهر وصلب نضاله وكفاحه، مواصلاً المسيرة التي بدأها المعلم الشهيد كمال جنبلاط وواصل الرئيس وليد جنبلاط حمل هذه الامانة مؤمناً بعدالة القضية وبحق الشعب الفلسطيني بالتحرر من الاحتلال وتحقيق الحلم الفلسطيني باقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وتطبيق حق العودة للاجئين الفلسطينيين، وسيبقى حلمنا المضي نحو القدس جيلا بعد جيلا لنرفع راية النصر والحرية فوق ارضها المحررة.
وفي القضايا الشبابية والطلابية اتفق الطرفان على آلية تنسيق وتعاون مشترك ضمن برنامج شبابي وطلابي خلال المرحلة القادمة يهدف الى تعزيز وتطوير آليات التواصل والحوار والتفاعل الشبابي اللبناني الفلسطيني بما يخدم الاهداف المشتركة ويصب في دعم نضال الشعب الفلسطيني ويعزز العلاقات اللبنانية الفلسطينية المشتركة.

disqus comments here