«الديمقراطية» تدين الاعتقالات السياسية على خلفية الرأي والإنتماء السياسي وتدعو لإطلاق سراح المعتقلين فوراً

أدانت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، الاعتقالات التعسفية بحق المواطنين الفلسطينيين على خلفية الرأي والإنتماء السياسي، والتي أقدمت عليها أجهزة الأمن الفلسطينية في الضفة الغربية منذ أكثر من أسبوعين، والتي طالت عدداً من النشطاء على ضوء الهبة الجماهيرية التي انتفض فيها الشعب تحت عنوان القدس والشيخ جراح، أطلق سراح البعض منهم، وما زال البعض الآخر محتجزاً حتى اللحظة.
ودعت الجبهة إلى إطلاق سراح المعتقلين فوراً، ووقف أية اعتقالات أو إستدعاءات على خلفية الرأي والتعبير والإنتماء السياسي، تعزيزاً للحريات العامة والحق في التجمع السلمي وتجسيداً للوحدة الميدانية التي سطرها شعبنا في كافة أماكن تواجده، حفاظاً على إستمرارية الهبة وتطويرها.
وأكدت الجبهة في بيانها على ضرورة الإلتزام بالمرسوم الرئاسي الصادر بتاريخ 20/2/2021 بشأن تعزيز الحريات العامة في أراضي دولة فلسطين، وذلك عملاً بما اتفقت عليه الفصائل الفلسطينية في القاهرة، والذي نص على «تعزيز مناخات الحريات العامة في أراضي دولة فلسطين كافة، بما فيها حرية العمل السياسي والوطني، وفقاً لأحكام القانون الأساسي والقوانين ذات العلاقة». ■

disqus comments here