الأسير خضر بشارات يدخل عامه العشرين والأخير في سجون الاحتلال

قال نادي الأسير أن الأسير خضر بشارات (41 عامًا) من طوباس، يدخل عامه العشرين والأخير في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

ويشار أن الأسير بشارات واجه تحقيقا قاسيًا استمر لمدة أربعة شهور، وتعرّض للتعذيب الجسدي والنفسي الذي تسبب له لاحقًا بمشاكل صحية، ويعاني اليوم من مرض في الجلد، كما واجه العزل الانفرادي لثلاث سنوات متواصلة.

وسمح الاحتلال الإسرائيلي لوالده ووالده بزيارته لأول مرة بعد خمس سنوات من اعتقاله، وحرم أشقائه من زيارته لـ(17) عاماً، وبعد جهود بذلتها مؤسسات حقوقية سمح لشقيقته الوحيدة وأحد أشقائه بزيارته الأربعة بزيارته.

وتوفيت والدته بعد 12 عاماً من اعتقاله ووالده بعد 14 عاماً من اعتقاله، ويقبع الآن الأسير بشارات في سجن النقب.

disqus comments here