مركز "لاجئ" يقيم المهرجان الـ12 لمسابقة "الطائرات الورقية" إحياء لذكرى النكبة الـ73

أطلق أمس مركز "لاجئ" لحفظ التراث والتمسُك بحق العودة، في مخيم عايدة للآجئين شمال بيت لحم فعالية مسابقة الطائرة الورقية للأطفال بمشاركة أكثر من 60 طفلا وطفلة من مخيمات عايدة، العزة، والدهيشة في بيت لحم.
وقد شارك في الفعالية عشرات الأطفال بالقرب من"مفتاح العودة" في مخيم عايدة مطلقين طائراتهم الورقية التي حملت رمزيات وطنية مختلفة، منها العلم الفلسطيني وأخرى حملت شعارات وعبارات منددة بالعدوان الإسرائيلي الأخير على القدس المحتلة وحي الشيخ جراح، وقطاع غزة.

وقالت العاملة الصحية في مركز لاجىء آية درويش أن هذه الفعالية تتم سنويا في ذكرى النكبة لترسيخ الثوابت الوطنية وحق العودة بشكل خاص.
وأوضحت درويش أن الفعالية اشتملت على فقرات مختلفة منها توضيح أحداث النكبة للأطفال المشاركين، ثم الانتقال للمسابقة وإطلاق طائراتهم الورقية في سماء المخيم.
وقام الأطفال المشاركين برسم جدارية لخارطة فلسطين، كتبوا عليها اسماء قراهم التي هجروا منها عام ١٩٤٨ كرسالة تضامنية سيتم ارسالها لحي الشيخ جراح في القدس المحتلة.

وأكدت اشجان عويس من مركز لاجىءأن المهرجان عقد للعام الثاني عشر على التوالي، مشددة على أهميته خصوصا في الأوضاع الحالية. وأشارت عويس أن هذا العام حمل شعار الحرية والعودة القريبة إلى الأراضي المهجرة.
وقالت اسراء ابو سرور من مركز لاجىء أن هذه الفعالية تأتي بالتعاون مع مركز "بديل" وهدفها ترسيخ ذكرى النكبة في اذهان وعقول الأطفال.

وعبر الطفل محمود درويش وهو أحد المشاركين في الفعالية عن رغبته بإرسال رسالة الى الاحتلال الإسرائيلي يؤكد فيه انه لن يتخلى عن قريته الأصلية (قرية المالحة) وبأننا سنعود الى اراضينا المهجرة في عام 1948م.

وفي نهاية الفعالية قدمت إدارة مركز لاجىء هدايا لعشرة من الأطفال المشاركين.

disqus comments here