منظمة التحرير الفلسطينية في الذكرى السابعة والخمسين لتأسيسها

فى مثل هذا اليوم من عام 1964 وفى الثامن والعشرين من مايو انعقد المجلس الوطنى الفلسطينى بدعوة من الاستاذ احمد الشقيرى الذى كلفه الرئيس القائد جمال عبد الناصر بزيارة كافة التجمعات الفلسطينية من اجل اقامة كيان فلسطينى يتسلم امور الشعب الفلسطينى ويقوده فى معاركه النضالية والسياسية ويمثله فى جاغمعة الدول العربية , فى هذا الوقت كنا فى قيادة الاتحاد العام لطلبة فلسطين نستعد لحضور المؤتمرات الطلابية العربية والدولية فى مختلف انحاء العالم , وكنت استعد انا واخى المرحوم شريف الحسينى للسفر لحضور مؤتمر الندوة الطلابية العالمية i .s c الذى كان من المقرر انعقاده فى نيوزيلندا فى ضاحية هادئة اسمها كرايست تشرش , وكانت رحلة طويله مررنا اثناءها فى البحرين والهند حيث اقمنا فيها يومان ثم كولالمبور وصولا الى نيوزيلندا , كان مؤتمرا كبيرا حضرته وفود عديده وجرى حوار حاد مع اتحاد طلاب الكيان الصهيونى الذى انكر ما يسمى فلسطين , اتجهنا الى نيويورك ثم الى سان فرانسسكو وعقدنا ندوة هناك حضرها جمع من الجالية العربية فى كاليفورنيا , وكانت رحلتنا الى لقاء الجاليات العربية والفلسطينية فى امريكا الجنوبية والوسطى , وكان المجلس الوطنى ينعقد فى القدس بحضور فلسطينى وعربى وافتتحه الملك الحسين وحضره حسن صبرى الخولى ممثلا للرئيس جمال عبد الناصر . كنا الحركة الاساسية المنظمة على الساحة الفلسطينية : الاتحاد العام لطلبة فلسطين , حضر وفد هام من الاتحاد المجلس الوطنى واعلنا فيما بعد اننا احد قواعد منظمة التحرير الفلسطينية وشاركنا فيما بعد بمؤسساتها وقياداتها فى مجالسها الوطنية والمركزى والتنظيم الشعبى وحينما عدت من جولة امريكا اللاتينية استدعانى الاستاذ احمد الشقيرى لاتولى مدير مكتبه مسؤلا عن الاتحادات الشعبية والتنظيم الشعبى مع اخى الدكتور احمد صدقى الدجانى واخى فيصل الحسينى ,
كان الاستاذ الشقيرى يدرك اهمية المرحله فوضع الميثاق القومى الذى تضمن ان الكفاح المسلح هو الخيار الاساس للتحرير وشكل جيش التحرير الوطنى الفلسطينى وشكل قوات التحرير الشعبية الجناح الفدائى الذى شارك فى حرب 67 وحرب ال 73 , وانتخب المجلس الوطنى قيادة للمنظمة : اللجنة التنفيذية وانتخب رئيسا لها واهتم بانشاء الصندوق القومى الفلسطينى وانتخب مديره : وليد قمحاوى من بين اعضاء المجلس حرصا على الشؤن المالية فى المنظمة . وشكل المجلس اهم لجانه : الثقافية والسياسية والمالية والعسكرية والتعليمية والصحية والاقتصادية , كانت المنظمة تشكل الوعاء الذى حقق الوحدة الوطنية بين الفصائل الفلسطينية وكان قرار المنظمة قرار جماعى لا يفرضه فصيل واحد حتى فى القرارات العسكرية كانت تؤخذ باجماع الاصوات واستلم ابو عمار قيادة منظمة التحرير فى الاول من يناير عام 69 ومعه لجنة تنفيذية من مختلف الفصائل بعد ان استقال الاسستاذ احمد الشقيرى بعد حرب ال 67 ,
وحينما ندعو اليوم الى اعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية لانها تشكل الاداة فى قيادة شعبنا وتحقيق وحدته الوطنيه وتقود شعبنا الفلسطينى فى مختلف تجمعاته وتقود كذلك السلطة الوطنية الفلسطينية المعنية بالشؤن الاجتماعية والتعليمية والصحية والثقافية والشؤن الامنيه , لقد اعترف المجتمع الدولى بمنظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الفلسطينى , ولا بد ان تعود المنظمة الى وضعها الصحيح ان تكون هى القائدة لشعبنا وان نعيد بنائها على اسس صحيحه وفق توافق وطنى فهى تضم ابناء الشعب الفلسطبنى فى الوطن والشتات , ولا بد ان نعيد النظر فى بنيانها على اسس من الموضوعية والشفافية والرجل المناسب فى المكان المناسب ,
تحية الى كل الرموز التى ساهمت فى بناء منظمة التحرير الفلسطينية وبذلت الجهود لتحقيق اهداف الشعب الفلسطينى , تحية لروح الاستاذ احمد الشقيرى والى رفاقه الذين شكلوا كيانا قوميا قاد النضال الفلسطينى واسهم فى تحقيق وحدة الشعب الفلسطينى , تحية لارواح الشهداء الذين ضحوا بارواحهم من اجل فلسطين , وتحية لشعبنا الفلسطينى البطل الذى ما زال يؤمن بمنظمة التحرير الفلسطينية مجمعا على اعادة بنائها لتقوده على طريق التحرير وانهاء الاحتلال

disqus comments here