قناة عبرية: اتفاق بينيت ولابيد على تشكيل حكومة إسرائيلية جديدة خلال 10 أيام

ذكرت وسائل إعلام عبرية مساء يوم الجمعة، أن هناك احتمالية كبيرة بأن يتم تشكيل الحكومة الإسرائيلية القادمة بالاتفاق بين يائير لابيد ونقتالي بينيت.

ووفقاً للقناة 12 العبرية، وافق رئيس حزب "يمينا" نفتالي بينيت على تشكيل حكومة تغيير مع يائير لابيد رئيس حزب هناك مستقبل "ياش عتيد"، على أن يتم التنصيب في غضون 10 أيام.

وأضافت القناة، أن بينيت سيتولى رئاسة الوزراء حتى سبتمبر 2023، وسيحل لابيد مكانه حتى نوفمبر 2025.

وأشارت إلى أن هناك تقديرات بأنه سيتم إصدار إعلان رسمي حول هذا الموضوع مساء السبت أو في موعد لا يتجاوز الأحد.

جاء ذلك بعد هجوم بنيامين نتنياهو على بينيت يوم الجمعة ، واتهمه برفض حكومة يمينية والسعي بدلاً من ذلك إلى أن يصبح رئيس وزراء "حكومة اليسار".

ففي مقطع فيديو مدته ثلاث دقائق نُشر على وسائل التواصل الاجتماعي، كشف نتنياهو أن مفاوضي الليكود ويمينا قد توصلوا إلى ما وصفه باتفاق بعيد المدى، لكن بينيت رفض التوقيع عليه.

علق رئيس الوزراء الإسرائيلي على الأنباء التي تتحدث عن توافق مبدئي بين يائير لابيد ونفتالي بينيت حول تشكيل الحكومة القادمة بالقول، "إنها عملية احتيال لا يمكن تصورها".

وقال نتنياهو، "إنها عملية احتيال لا يمكن تصورها، إنها انتهاك صارخ لجميع وعود نفتالي بينيت التي قطعها على نفسه قبل أسابيع، بينيت قال خلال القتال ضد حماس أن الحكومة اليسارية قد فقدت حظوظها، ما الذي تغير؟".

وأشار نتنياهو إلى أن حزبه الليكود قدم إلى "حزب يمينا" مبادرة اتفاق جديدة تضمن تنازلات كبيرة غير مسبوقة، معتبراً أن ذلك بهدف منع إقامة حكومة يسار.

وأضاف، "أريد أن أخبركم أنه لدهشتي فإن نفتالي بينيت لم يرغب بالتوقيع عليها، ويستمر في الركض نحو حكومة يسار".

disqus comments here