التيار الديمقراطي التونسي: محاولات الإمارات والسعودية لفرض التطبيع على تونس تم صدها، ونسعى لتجريمه من خلال البرلمان

اكد غازي الشواشي، امين عام التيار الديمقراطي في تونس ان الضغوطات السعودية الاماراتية لفرض لتطبيع على تونس قد تم صدها، وان عبير موسى، رئيسة الحزب الدستوري الحر تتبنى خطابا فاشيا واقصائيا تخريبيا يحن للنظام السابق.

وقال الشواشي في حوار خاص، ان التطبيع اصبح ظاهرة عربية، واشار الى تقديم نواب الكتلة الديمقراطية قانون لتجريم التطبيع املا بان تصبح تونس "الدولة العربية الوحيدة التي تمتلك نص قانوني يجرم التطبيع"
واردف امين عام التيار الديمقراطي ان المحاولات السعودية والاماراتية للتدخل في الشأن التونسي استغلالا للوضع الاقتصادي الصعب بغرض "الدخول في التحالف السعودي الاماراتي لشن الحرب على دولة شقيقة"، ولفرض اجندات سياسية واقليمية خاصة بهم قد تراجع.

واكمل ان الرئيس التونسي قيس السعيد يتصدى بنجاح  لكل الضغوطات والمحاولات لفرض التطبيع، وان تونس في عهده تحافظ على الحياد الايجابي.

وحذر من ان الحزب الدستوري الحر هو سليل "التجمع المنحل للحزب المنحل الحاكم"، وان رئيسته الحزب عبير موسي " لا تعترف بالثورة التونسية، ولا بشهداء الثورة التونسية، ولا حتى بالدستور الذي جاءت به  الثورة"، وانها تتبني "خطاب فاشي واقصائي ولديه حنين للنظام السابق والاستبداد"، وانها لا تتبنى "خطابا بناء قادر على اصلاح الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية"، ومنبها من الاثار التخريبية لخطابها.

وختم بان المطلوب للخروج من الازمة الاقتصادية والصحية هو الوحدة الوطنية ومنسوب من الوعي العالي لدى المواطنين والنخب وضبط اولويات مسار الانتقال السياسي.

disqus comments here