خالد: عن اختلاف الأولويات بين الحلفاء في معسكر الشر

كتب تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في مدونة له على مواقع التواصل الاجتماعي عن اختلاف الأولويات بين الحلفاء في معسكر الش.

وقال خالد" بعد أحد عشر يوما من العدوان البربري على قطاع غزة ، الذي استخدمت فيه اسرائيل افظع ما في ترسانتها من اسلحة تدمير اميركية الصنع توقف القتال . الرئيس الأميركي جو بايدن كان غاضبا من رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ، منحه فرصا وعطل لأجله مجلس الأمن ولما لم ينجز مهمته ضغط عليه بقوة لوقف الحرب على غزة".

وأضاف:" لم يكن ذلك الموقف للرئيس الاميركي حبا بالفلسطينيين أو بالسلام، بقدر ما كان يعكس اختلافا في الأولويات بين الحلفاء في معسكر الشر. نتنياهو كان يخطط لمواصلة الحرب وعينه على تعطيل تشكيل حكومة بديلة في اسرائيل، فيما عين بايدن على اوضاع حزبه الديمقراطي المنقسم على نفسه وعلى الحزب الجمهوري الصديق الأعمى لدولة الاحتلال وعلى الانتخابات النصفية القادمة للكونغرس الأميركي وفرص الاحتفاظ بالأغلبية في مجلسي النواب والشيوخ."

وختم تيسير خالد مدونته قائلا" الصراع الفلسطيني – الاسرائيلي لم يكن في الأساس وهو كذلك الآن ليس من بين اولويات الرئيس جو بايدن والادارة الاميركية ، فقد كانت قضيته مؤجلة أمام اولويات أخرى مختلفة وأكثر أهمية بالنسبة للمصالح الحيوية للولايات المتحدة الأميركية . وقد جاء " سيف القدس " على غير موعد يفرض على الرأي العام الدولي معادلة جديدة اعادت حقوق الشعب الفلسطيني من جديد الى الطاولة ، ما دفع الرئيس بايدن لمخاطبة نتنياهو في النهاية بفظاظة : اوقف الحرب يا غبي".

disqus comments here