هيئة الأسرى: 25 أسيرا تغيرت ملامحهم وأنهكت أجسادهم ولا زالوا صامدين

طالب رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر اليوم الإثنين، مؤسسات المجتمع الدولي الإنسانية والحقوقية، بالعمل الجاد لإعادة تفعيل موضوع الأسرى المعتقلين قبل توقيع اتفاقية أوسلو عام 1993.

وأوضح اللواء أبوبكر أن استمرار اعتقال 25 أسيراً لهذه السنوات الطويلة، يعتبر جريمة حقد وعنصرية مستمرة ، تحديداً أنه كان من المفترض الإفراج عنهم في الدفعة الرابعة والأخيرة من التفاهمات التي تمت بين السلطة الفلسطينية وحكومة الإحتلال خلال عام 2014 حيث تم الإفراج عن ثلاث دفعات وتراجعت إسرائيل عن الإفراج عن الدفعة الأخيرة.

وأكد اللواء أبو بكر أن هؤلاء الأسرى القدامى والذين نطلق عليهم عمالقة الصبر يعتبروا رموز وعناوين للشعب الفلسطيني فهم يقضون أحكاماً متفاوتة منذ إعتقالهم قبل أكثر من 30 عاماً.

ووجه اللواء أبو بكر تحياته لهؤلاء الأبطال الصامدين وعلى رأسهم عميد الأسرى كريم يونس وماهر يونس وكافة الأسرى الذين نأمل أن نراهم بيننا قريبا.

disqus comments here