فيصل : ندعو الى الحفاظ على الانتفاضة بالضفة وتوفير مقومات صمودها وانتصارها

قال عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين علي فيصل: ان فلسطين وغزه انتصرتا على المحتل وكواسره ببسالة مقاومتها وصمود شعبها ووحدة كل التجمعات الفلسطينية ودعم كل احرار العالم، لذلك حق لجميع ابناء شعبنا ان يحتفلوا بهذا النصر الذي يتجاوز بايجابياته الحالة الفلسطينية الى المستويات العربية والدولية، وان ما حصل من ملحمة فلسطينية يجب البناء والمراكمة عليها لجهة استحضار كافة نقاط القوة الفلسطينية وعدم تجاهلها لصالح خيارات وسياسات خاطئة كانت سببا لمعاناة شعبنا طيلة اكثر من نصف قرن...
واعتبر فيصل بان شعبنا قبر والى غير رجعة صفقة القرن بجميع عناوينها خاصة ما يتعلق بالفصل بين الضفة وغزه واراضي عام 1948، واعطى رسالة واضحة بأهمية القدس ومحوريتها، اضافة الى قضية اللاجئين وحق العودة ومشاركة اللاجئين الاساسية في هذه المعركة، وتأكيد حقيقة طالما دعونا لاستحضارها من زمن، وهي الاستعدادية النضالية العالية لدى كل تجمعات شعبنا، خاصة في الضفة. داعيا الى الحفاظ على انتفاضة شعبنا في الضفة وتعزيزها وتوفير التغطية السياسية لها بما يضمن تحقيق اهدافها في تعديل موازين القوى واجبار الاحتلال ومستوطنيه على الرحيل..
واكد فيصل بأن العالم احترم شعبنا ونضاله على ارضية الوحدة التي تكرست في الميدان بين جميع قوى وتيارات شعبنا، وهذا امر طالما اكدنا عليه بأن المواقف الدولية والعربية تتأسس على صلابة وصدقية الموقف الفلسطيني الذي يجب ان يرفع سقفه الى مستويات تنسجم مع ما تحقق من انجاز كبير ومن حالة دعم عربي ودولي افتقدناها منذ سنوات، ومع الحالة المعنوية الكبيرة لجميع تجمعات شعبنا.. داعيا الى تطبيق كل ما توافقت عليه الحالة الفلسطينية كاستراتيجية عمل نضالي للمرحلة القادمة وفي مقدمتها قرارات المجلسين الوطني والمركزي ومخرجات الامناء العامين لجهة انهاء الانقسام وتشكيل القيادة الموحدة للمقاومة الشعبية وفك العلاقة باسلو وجميع التزاماته وسحب الاعتراف باسرائيل والعمل على نزع الشرعية عن الاحتلال والسعي لمحاكمة دوليا..
وختم علي فيصل بتوجيه التحية الى شعبنا الفلسطيني في الاراضي المحتلة عام 1948، الذين اكدوا بانتفاضتهم حقيقة تأصلهم بأرضهم وحدتهم بل التحامهم مع بقية مكونات الشعب الفلسطيني، واسقطوا عنصرية "قانون القومية" وابرزوا للعالم حقيقة السياسات والممارسات العنصرية للكيان الصهيوني بحقهم، كما افشلوا  بانتفاضتهم كل المحاولات التي سعت الى "اسرلتهم" وفصلهم عن ابناء شعبهم ومحيطهم، واكدوا في ميدان التحركات والشهادة انهم شريك اساسي في معركة الدفاع عن الهوية والارض والحقوق والمقدسات..

disqus comments here