الأوسع منذ 30 عاماً- مظاهرة أمام السفارة الإسرائيلية في براغ

شهدت العاصمة التشيكية براغ يوم الجمعة، أكبر مسيرة حشداً وأوسعها تنوعاً منذ قرابة 30 سنة، دعماً للحقوق الفلسطينية وتضامناً مع الفلسطينيين الذين يعانون من الاحتلال والاستيطان والتمييز العنصري في القدس وحي الشيخ جراح والداخل الفلسطيني، وقطاع غزة في مواجهة العدوان الإسرائيلي وجرائم الحرب الإسرائيلية.

 

وتجمع المتظاهرون بدءاً من الساعة الثانية في "وقفة حاشدة" في ميدان كلاروف على مقربة من مقر رئاسة الحكومة التشيكية وهم يرفعون عشرات الأعلام الفلسطينية، واللافتات الداعمة؛ ويرددون هتافات: فلسطين حرة حرة.. فلسطين لن تموت.. تسقط تسقط إسرائيل.. الاحتلال جريمة.. بالروح بالدم نفديك يا أقصى .. غزة غزة.

وألقى المنظمون وممثلو اتحادات طلابية وهيئات عالمية وجمعيات تقدمية معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان، خطابات تناولت جذور القضية الفلسطينية، وقصص معاناة الفلسطينيين الإنسانية في مواجهة جرائم الحرب الإسرائيلية، وذلك قبل أن يكتمل الحشد وينطلق قرابة ألف متظاهر، في مسيرة عبر شوارع براغ نحو السفارة الإسرائيلية.
وتوقفت المسيرة، التي ضمت جمهورا متنوع الثقافات والجنسيات غالبيته من الشباب التشيك وأبناء جاليات أوروبية وعربية وإسلامية، في حديقة عامة على الرصيف المواجه لسفارة دولة الإحتلال بينما تجمع في محيطها مجموعة من الصهاينة والإسرائيليين وهم يرفعون الأعلام ويرددون هتافات عنصرية داعمة للعدوان.




ونظمت التظاهرة مجموعة شبابية تشيكية تقدمية تضم ياسمين زاكية وماريانا أحمدوفا وماتياس بيلين بدعم ومساندة من نادي الجالية الفلسطينية حسبما ذكرت صحيفة الأخبار التشيكية Novinky حيث تمت الدعوة من خلال مجموعات صفحات الفيسبوك والتواصل الاجتماعي بعد الحصول على التصاريح القانونية اللازمة.
وشارك في المسيرة ممثلو مختلف الفصائل والقوى والأحزاب الفلسطينية وفي مقدمتها لجنة إقليم حركة "فتح" والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وحزب الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني- فدا والحزب الشيوعي الفلسطيني، وجمعية ليس بإسمنا التشيكية عضو حركة التضامن العالمية ISM كما ألقى وممثل لمنظمة يهودية ترفض الاحتلال تسمى Jewish Voices For peace.

وأكدت خطابات المتحدثين أثناء وقفتي المسيرة وبينها كلمتان بالإنجليزية والعربية لنادي الجالية الفلسطينية في التشيك أن للفلسطينيين الحق في الحياة، ولهم الحق في الدفاع عن النفس والرد على العدوان فـ "حياة الفلسطينيين مهمة .. وأمن الفلسطينيين مهم.
 

وطالبت كلمة نادي الجالية الثانية، من أمام السفارة الإسرائيلية في براغ، الولايات المتحدة ومعها دول الاتحاد الأوروبي وبريطانيا برفع الغطاء عن مجرمي الحرب الإسرائيليين ودعم إحالتهم إلى محكمة جرائم الحرب الدولية.
وأكد نادي الجالية أن شعب فلسطين، مهد الحضارات والثقافات، مازال يرفع لواء التسامح ويحترم حرية العقيدة، وكان على الدوام حارساً أميناً لمقدسات جميع الأديان.. ويفرق بين اليهودية وبين الصهيونية، ويجاهر بمعاداته للحركة الصهيونية العنصرية الاستعمارية، ويحترم الدين اليهودي، ولطالما أدان مذابح اليهود على يد النازي..

 

وقالت كلمة النادي إن الذين ينعتون رجالنا المدافعين عن أرضنا بالإرهابيين، إنما يفعلون ذلك إمعاناً بتضليل الرأي العام بهدف إبعاده عن رؤية الحقائق وما نُمثل.. نحن ساميون.. ولسنا معادون للسامية كما يروجون.. سنواصل فضح ممارساتهم وجرائمهم، ونرفض كافة دعاياتهم البغيضة وتصنيفاتهم لـما يسمى بـ" قوائم الإرهاب" لأنها مبنية على باطل وتُبطن أهدافاً استعمارية عنصرية.

 

 

الأوسع منذ 30 عاماً- مظاهرة أمام السفارة الإسرائيلية في براغ
الأوسع منذ 30 عاماً- مظاهرة أمام السفارة الإسرائيلية في براغ
الأوسع منذ 30 عاماً- مظاهرة أمام السفارة الإسرائيلية في براغ
disqus comments here