التجمع الإعلامي الديمقراطي: تغطية أحداث العدوان الإسرائيلي على غزة أظهرت الدور البطولي للصحفيين

حيا التجمع الإعلامي الديمقراطي - الإطار الإعلامي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين -  برئاسة أمين سر التجمع في قطاع غزة الصحفي حمزة حماد، عموم الصحفيين الفلسطينيين والإعلاميين العاملين في كافة المؤسسات والوسائل والصحف الإعلامية، وذلك بمناسبة دورهم الكبير والبطولي الشجاع في تغطية وتوثيق جرائم الاحتلال الإسرائيلي خلال العدوان الهمجي على قطاع غزة.
وقال التجمع الإعلامي الديمقراطي إنه رغم الاستهداف المباشر للصحفيين إلا أن فرسان الحقيقة واصلوا دورهم المهني والوطني، ونجحوا في فضح جرائم الاحتلال بحق المدنيين الذين تعرضوا للقصف الإجرامي خلال 11 يوما من العدوان، حيث قام الاحتلال بارتكاب المجازر، وتدمير البنية التحتية واستهداف المقرات الحكومية والإعلامية، وتدمير المنشآت الاقتصادية والثقافية، والشوارع الرئيسية وغيرها.
وأكد التجمع الإعلامي الديمقراطي على أن تدمير أكثر من 33 مؤسسة إعلامية في غزة، إضافة إلى الاعتداءات الإجرامية بحق الصحفيين تمثل فرصة كبيرة نحو ضرورة المطالبة بتفعيل القرارات الدولية التي تحمي الصحفيين وتمكنهم من ممارسة عملهم والتي من شأنها أن تضع حدا للإجرام الإسرائيلي، كما أيضا توفير مساحة كافية لممارسة العمل الإعلامي بما يضمن صون حريته ونشر الحقيقة للعالم الخارجي.
 وطالب التجمع الإعلامي الديمقراطي المؤسسات والمنظمات الدولية، والمؤسسات الحقوقية والإعلامية الدولية، واتحاد الصحفيين العرب، والاتحاد الدولي للصحفيين إلى ضرورة التعبير الواضح عن تضامنهم مع الصحفي والإنسان الفلسطيني صاحب الحق والأرض أمام ممارسات الاحتلال الفاشية والعنصرية.
وعبر التجمع الإعلامي الديمقراطي عن فخره بالدور الكبير للصحفي الفلسطيني في كشف جرائم الاحتلال الإسرائيلي، مشددا على ضرورة تكثيف حالة التضامن مع الصحفيين وإدانة كل أشكال الانتهاكات الإسرائيلية نظرا لتراجع دور المجتمع الدولي في الضغط على دولة الاحتلال ومحاسبة مرتكبي الجرائم والانتهاكات كافة.

disqus comments here