إعلام عبري: الجيش الإسرائيلي يستعد لشن "هجوم خاطف" على غزة

كشفت قناة عبرية مساء يوم الأربعاء، أن الجيش الإسرائيلي يستعد  لشن "هجوم خاطف" على غزة قبل وقف إطلاق النار.

وأفاد المراسل العسكري "ألون بن دافيد" في قناة "13" العبرية: "يستعد الجيش الإسرائيلي لشن "هجوم خاطف" على غزة قبل وقف إطلاق النار"

وأشار إلى أن وزير الجيش بيني غانتس "أمر بشن هجمات فاعلة ضد العديد من الأهداف خلال الليل، وفي المقابل من المرجح أن حماس ستحاول أيضا تكثيف النيران".

 

وفي السياق ذاته، ذكر مراسل إذاعة الجيش الاسرائيلي للشؤون العسكرية، مساء الأربعاء، أنه “مع اقتراب نهاية العملية ، يستعد الجيش الإسرائيلي لليلة كاملة من الهجمات الليلية في غزة”.

وأضافت مراسل إذاعة الجيش ” يريد الجيش الاسرائيلي حرمان حماس من أكبر عدد ممكن من القدرات قبل اختتام العملية”.

من جهته، أفاد مراسل قناة "كان" العبرية "غال بيرغر"، نقلا عن مصادر مطلعة، بضغوط دولية من أجل وقف إطلاق النار.

وبحسب "بيرغر، قالت المصادر المعنية بجهود الوساطة، إنه إذا أرادت إسرائيل وقف إطلاق النار ، فإن حماس ستوافق.

وبحسب القناة العبرية، قال مسؤولون إسرائيليون مطلعون على مفاوضات وقف إطلاق النار: "حتى لو كان هناك وقف لإطلاق النار فلن يحدث ذلك على الفور، وقد تبدأ حماس في إطلاق وابل أخير من الصواريخ ربما على تل أبيب والذي يمكن أن يدفع برد إسرائيلي".

وأشارت القناة إلى أن مصادر دولية دعت إسرائيل لفتح  ممر إنساني إلى قطاع غزة إلى أن يتم إعلان وقف إطلاق النار. وفق القناة.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، ​بنيامين نتنياهو​،  أشار في وقت سابق من يوم الأربعاء، إلى أنه "كل يوم نضرب المزيد من القدرات التي تتمتع بها التنظيمات ​في قطاع غزة، ونحبط المزيد من قادتها الكبار ونسقط المزيد من أبراج الإرهاب، ونضرب المزيد من مخازن الأسلحة"، مشدداً على أن "هذا حق إسرائيل الطبيعي".

وخلال تواجده في غرفة العمليات الحربية الرئيسية التابعة للجيش الإسرائيلي بمقر وزارة الجيش في ​تل أبيب​، أعرب نتنياهو عن "تقديره العميق لدعم الحكومات، وأثمن خصوصا دعم الرئيس الأميركي، صديقنا ​جو بايدن​، لحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها".

 وأكد  أنه "مصرّ على مواصلة هذه العملية حتى تحقيق هدفها، وهو استعادة الهدوء والأمان لكم, أيها المواطنون الإسرائيليون".

يُذكر أنّ إسرائيل تُواصل لليوم العاشر على التوالي، عدوانها على قطاع غزّة والذي أسفر حتى اللحظة عن استشهاد حوالي 227 شهيدا من بينهم 64 طفل و38 سيدة و17 مسن اضافة إلى 1620 إصابة بجراح مختلفة جلهم من النساء والأطفال، عدا عن تدمير عشرات البيوت والأبراج السكنية.

disqus comments here