السفير طوباسي يلتقي وزير الخارجية اليوناني

التقى صباح اليوم سفير دولة فلسطين لدى اليونان مروان طوباسي بوزير خارجية جمهورية اليونان نيكولاوس ديندياس لمناقشة الوضع الحالي في فلسطين بعد التصعيد الأخير للاعتداءات الوحشية الإسرائيلية ضد شعبنا وعمليات الإخلاء في الشيخ جراح والتطهير العرقي والاعتداءات على الأماكن المقدسة الدينية المسيحية والإسلامية وسياسات التمييز العنصري والاضطهاد ضد ابناء شعبنا داخل الخط الأخضر.

وأطلع السفير طوباسي وزير الخارجية اليوناني على تفاصيل استمرار العدوان والمجاز الوحشية التي ترتكبها إسرائيل بحق المدنيين الفلسطينيين في القدس وقطاع غزة والضفة الغربية والتجمعات الفلسطينية داخل إسرائيل . وأشار السفير طوباسي إلى أن إسرائيل تتصرف بانتهاك صارخ للقانون الدولي والإنساني والمبادئ التأسيسية للاتحاد الأوروبي الذي تنتمي إليه اليونان مهد الديمقراطية ، وأوضح السفير طوباسي أنه من غير المقبول وغير المنطقي مساواة الضحية بالجلاد واعتبارنا مسوولين عن أمن من يمارس الاحتلال بحقنا .

وتقدم السفير بطلب إنساني لوزير الخارجية اليوناني لاستقبال عدد متفق عليه من النساء المصابات بجروح خطيرة و الأطفال من الهجمات الإسرائيلية في المستشفيات اليونانية.

كما أعرب السفير طوباسي خلال اللقاء عن قلق الفلسطينيين العميق وخيبة أملهم إزاء التصريحات الاخيرة لوزارة الخارجية اليونانية وبعض المسؤولين الحكوميين تجاه الأحداث والعدوان الإسرائيلي المستمرة، وطالب السفير من وزير الخارجية إدانة هذه الجرائم بحق الشعب الفلسطيني والعمل على إنهاء الاحتلال الاستيطاني السبب المباشر في عدم الاستقرار والمساهمة في الوصول إلى مؤتمر دولي للسلام برعاية الأمم المتحدة والرباعية وفق القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة الذي دعى له الرئيس محمود عباس، حيث بإمكان اليونان المساهمة في الوصول لذلك من اجل تنفيذ حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني وتحقيق استقلاله الوطني الطريق الوحيد للسلام .

وجدد السفير طوباسي التأكيد على العلاقات التاريخية التي تربط الشعبين اليوناني والفلسطيني ، وعبر عن رغبة الفلسطينيين المستمر في تعزيز وتطوير التعاون السياسي والاقتصادي بين البلدين ، مضيفا أنه بات من الضرورة الحيوية لجميع الدول ومنها اليونان الذين يؤكدون التزامهم تجاه مبداء حل الدولتين للمضي قدما على الفور والاعتراف بدولة فلسطين على حدود ما قبل عام 1967 مع القدس الشرقية عاصمتها وهو الطريق الوحيد لوقف إراقة دماء الفلسطينيين الأبرياء مضيفا أنه لا يمكن معاملة إسرائيل كدولة فوق القانون دون أن تخضع للمساءلة عن جرائمها.

وجدد وزير الخارجية اليوناني موقف الجمهورية اليونانية الراسخ الداعم لحل الدولتين على حدود ما قبل عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية ، مؤكدا التزام الجمهورية اليونانية بالقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

وخلال إللقاء تم التأكيد رسميا و بناء على طلب وزير الخارجية اليوناني بزيارة فلسطين غدا ، ومغادرة وزير خارجيتنا د رياض المالكي خارج الوطن ، فقد طلب الجانب اليوناني لقاء رئيس الوزراء د.محمد اشتيه الذي سيلتقيه مع الوفد المرافق غدا الثلاثاء بعد الظهر .

disqus comments here