الرئاسة اللبنانية: تتنصل من تصريحات وزير الخارجية شربل وهبة "لا تعبر عن موقف الدولة"

قالت الرئاسة اللبنانية: "ما صدر عن وزير الخارجية شربل وهبة إلى محطة الحرة من مواقف يعبر عن رأيه الشخصي ولا يعكس موقف الدولة والرئيس عون". وأكدت على عمق العلاقات الأخوية بين لبنان ودول الخليج وعلى حرصها على استمرار هذه العلاقات وتعزيزها في المجالات كافة.

وأضاف بيان الرئاسة: "الرئيس عون يحرص على رفض ما يسيء إلى الدول الشقيقة والصديقة عموما والمملكة العربية السعودية ودول الخليج خصوصا".

وكان وهبة قد دخل في مشادة كلامية مع رئيس لجنة العلاقات السعودية الأميركية سليمان الأنصاري أثناء استضافتهما في البرنامج، مما دفع وهبة لترك الاستديو غاضبا قبل أن يعود للحوار مرة أخرى بعد انتهاء فقرة الضيف.

وعبر رئيس الوزراء المكلف، سعد الحريري، عن رفضه للتصريحات، قائلا إنها يمكن أن تقوض العلاقات الخارجية في وقت يواجه فيه لبنان أزمات عديدة.

وقال مكتب الحريري في بيان ندد بتصريحات وهبة "كما لو أن الأزمات التي تغرق فيها البلاد والمقاطعة التي تعانيها لا تكفي".

وأجرى رئيس حكومة تصريف الأعمال، حسان دياب، اتصالاً هاتفياً بوزير الخارجية لاستيضاحه حيثيات المواقف التي أدلى بها. وأكد حرصه على أفضل العلاقات مع السعودية ودول الخليج ومع جميع الدول الشقيقة والصديقة، وعدم الإساءة إليها. ودعا الرئيس دياب إلى تجاوز ما حصل والعودة إلى أفضل العلاقات مع الأشقاء والأصدقاء.

وأدان مجلس التنفيذيين اللبنانيين (رجال أعمال لهم استثمارات في السعودية) تصريحات وهبة، وقال بيان المجلس إن "تصريحات وهبة تعكر صفو علاقات لبنان بالدول الشقيقة والصديقة، ضارباً بعرض الحائط مصالح المغتربين المقيمين اللبنانيين العاملين في دول الخليج".

وأضاف: "وكأن وطننا ينقصه افتعال عن قصد أو عن جهل المزيد من الأزمات التي تغرق فيها البلاد والمقاطعة التي تعانيها، ليتحفنا معاليه بمواقف غير مسؤولة تصب الزيت على النار، ولتزيد القناعة لدى الجميع بعجز الطبقة الحاكمة واعتمادها السياسات العشوائية تجاه الاشقاء العرب"، وتابع: "لو لم يكن وهبة وزيراً للخارجية في حكومة مستقيلة لوجب عليه الاستقالة".

وأثارت تصريحات وهبة جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية ودول الخليج، وتصدرت تصريحاته "الأكثر تداولا" على موقع تويتر خلال الساعات الماضية.

disqus comments here