المالكي يدعو لتشكيل جبهة دولية للتصدي لجرائم الاحتلال بحق شعبنا

دعا وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، إلى تشكيل جبهة دولية للتصدي بقوة للجرائم والتصعيد الإسرائيلي بحق شعبنا الفلسطيني، بما في ذلك التحرك في مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة، ومجلس حقوق الانسان، والمحاكم الدولية.

وأكد المالكي في كلمته، اليوم الأحد، أمام الاجتماع الطارئ مفتوح العضوية للجنة التنفيذية على مستوى وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، أهمية تشكيل هذه الجبهة لتحميل الاحتلال المسؤولية، ولمساءلته ومحاسبته، وفرض عقوبات اقتصادية وسياسية، ومواجهة أي طرف يساند أو يدعم هذه الخطوات العدائية، بما فيها المطالبة بتنفيذ الالتزامات، وقرارات الامم المتحدة، وآخرها قرار مجلس الامن 2334، وحماية الشعب الفلسطيني من بطش الاحتلال وادواته، وسرعة حظر أعمال الشركات العاملة مع المستعمرات.

وقال المالكي: إننا منفتحون في العمل معكم، ومع المجتمع الدولي من أجل دعم صمود أبناء شعبنا، وافشال مؤامرة تقويض حقوقه، وتفعيل القرارات الأممية، وقرارات منظمة التعاون، والتحرك المشترك ومن خلال سفراء المنظمة، إضافة الى ضرورة التحرك السريع من الشقيقة المملكة المغربية لتفعيل لجنة القدس ودعوتها الفورية للانعقاد، لنصرة القدس وحمايتها من هذه الهجمة المسعورة، وهو سبب وجود منظمة التعاون ولجنة القدس.

وفيما يلي نص الكلمة:

فلسطين اليوم، تحيي الذكرى ال 73 للنكبة، وهي مازالت تنتفض في وجه مغتصبها. وشعبها يثبت مرة أخرى انه شعبٌ واحدٌ موحدٌ في فلسطين التاريخية، في الضفة الغربية، وفي القلب منها القدس الشريف، وفي قطاع غزة، وداخل الخط الأخضر، وفي المنفى والشتات.

شعبٌ تجمعه القدس العاصمة، وهو حارسها وحارس الأرض المقدسة، فلسطين، بمقدساتها كافة، بحرمها الشريف، المسجد الاقصى، وكنيسة القيامة. شعب يعلن استمرار سيادته عليها الى الابد، عربية، إسلامية، مسيحية ولأجلها تصبح التضحية واجبة، ويرخص لها الغالي والثمين.

اصحاب السمو والمعالي والسعادة،

أود في البداية ان أتقدم بكل الشكر لكل من ساهم في عقد هذه الجلسة الاستثنائية والطارئة، واخص بالذكر المملكة العربية السعودية الشقيقة، كما وأشكر كل من لبى دعوة القدس، والاقصى، أولى القبلتين، وثاني المسجدين، وثالث الحرمين الشريفين، ووقف الى جانب شعبنا. فما قامت وتقوم به إسرائيل، سلطة الاحتلال غير الشرعي، في القدس الشريف، وغيرها من مدن فلسطين هو اعتداء ضد العرب والمسلمين، وكل الأحرار وأصحاب المبادئ والقيم القائمة على القانون، والعدالة، وحقوق الانسان.

ان الشعب الفلسطيني يواجه احتلالا، استعماريا جبانا، يقتل الأطفال ويرهب العائلات ويشردهم إن هم نجو من بطشه. هذا الاحتلال الاستعماري، كما كل قوى الاستعمار من قبله، يجب مواجهته، وتفكيكه، وانهائه، وحظره ولن يفيده التطبيع المتسارع مؤخراً في كي وعي الشعوب وتغيير تقييمها وبوصلتها السليمة. وقد رأينا خلال الأيام الماضية كيف انتصرت ارادة الشعوب العربية، والإسلامية وشعوب العالم لصالح الشعب الفلسطيني وقضيته.

ان شعبنا واثق من روايته، ومن تاريخه، وحقه في ارض فلسطين، ومتمسك بجذوره المنغمسة فيها، والممتدة من القدس والى القدس، ولن ترهبه آلة القتل والدمار الإسرائيلية. شعبنا يحب الحياة قدر حبه للقدس، ويتطلع الى مستقبله فيها وفي ارضه دولته المستقلة، وقد عمّدَ بالدم والنضال حقوقه غير القابلة للتصرف، وغير القابلة للمساومة في تقرير المصير، والاستقلال والعودة.

أصحاب المعالي

نلتقي اليوم، وهذا الشعب العظيم يتعرض لعدوان همجي جديد، تتغول فيه إسرائيل، سلطة الابارتهايد، والفصل العنصري بجرائمها، مشحونة بأيديولوجيا عنصرية، في محاولة فاشلة لترسيخ نظامها الاستعماري من خلال التهجير والاقتلاع والبطش والقتل والتدمير في القدس الشريف وفي قطاع غزة الأبي وباقي أنحاء دولة فلسطين.

فقد امتدت الاعتداءات لتطال المسجد الأقصى المبارك، والمصلين فيه في شهر رمضان المبارك، وقبله كنيسة القيامة، وهذا كله أشعل هبة شعبية فلسطينية لنصرة القدس، في كل أماكن تواجد الشعب الفلسطيني. وقد امعنت إسرائيل بعدوانها، بكافة ادواتها، من مستعمرين، وشرطة احتلال وجيش، بما في ذلك من خلال الهجمات الإرهابية للمستعمرين الذين ينقضون على المنازل الفلسطينية وهم يهتفون " الموت للعرب"، الأمر الذي نتج عنه إصابة 1500 مواطن واستشهاد عدد متصاد من المدنيين في الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس الشريف. والان، تمارس اسرائيل إجراما وبطشا ضد أبناء شعبنا في قطاع غزة المحاصر، حيث أدى القصف الهمجي المتواصل ونزوح أكثر من 10 آلاف مواطن عن منازلهم وتدمير مئات المنازل في كافة أرجاء القطاع.

لقد اكدت هبة الشعب الفلسطيني ان القدس خط أحمر، وان الاحتلال زائل، وان في فلسطين شعب يراهن عليه، وان القضية الفلسطينية يجب ان تبقى القضية المركزية للأمتين العربية والإسلامية، وفي القلب منها القدس الشريف، وان الصمود الاسطوري لشعبنا الفلسطيني، هو رافعة للموقف العربي والإسلامي، وحافظٌ للكرامة، وقادر على تثبيت معادلة ان الحق هو القوة، وان العدالة ممكنة. كما اكد على حقيقة ان إسرائيل تبني نظام ابارتهايد وفصل عنصري ضد الفلسطينيين من النهر الى البحر، وان التطبيع والهرولة نحو هذا النظام العنصري الاستعماري الاسرائيلي، دون تحقيق السلام وانهاء الاحتلال الاسرائيلي للأراضي العربية والفلسطينية هو دعم لنظام الابارتهايد ومشاركة في جرائمه.

السيد الرئيس

لقد أفشل شعبنا مخططات الاحتلال في المضي قدما في التطهير العرقي للقدس وتهويدها بهدوء، وهو ما ارادت فعله في حي الشيخ جراح، وتغيير التركيبة الديمغرافية وطابع ووضع الأرض الفلسطينية المحتلة منذ العام 1967، وسيفشل كافة المحاولات لذلك. وبدعمكم، ودعم شعوبكم، ورفضكم لما تقوم به إسرائيل واحلافها، بما فيها الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي وعلى رأسها الضم الباطل للقدس، او الاعتراف بها كعاصمة لسلطة الابارتهايد الإسرائيلي، ورفض التشجيع لهذا الاحتلال من خلال التطبيع، ومن خلال الرفض لإطلاق مصطلحات تشوه الحقيقة كذريعة ان إسرائيل تدافع عن نفسها، في وقت يحرم فيه الفلسطيني من حقه في الدفاع عن نفسه، او في المساواة بين المستَعمر، والمستعمِر. معا، علينا أيضا مواجهة ورفض المصطلحات التي تحرض على الأقصى، وعلى الحرم القدسي الشريف، وتؤجج لصراع ديني من خلال تغيير المسمى التاريخي والقانوني للمكان، والمسجل في لائحة التراث العالمي لليونسكو، والبناء القائم حاليا، وتزويره الى مسمى جبل الهيكل.

السيد الرئيس

صحيح ان الله قد أنعم علينا بأن نكون أصحاب وحراس ارض فلسطين، وفي قلبها القدس، وانعم علينا بقدرتنا على الصمود، وفي كوننا شعبٌ عصيٌ على الكسر والتطويع. في نفس الوقت نواجه احتلالا استعماريا طويل الأمد هو أساس المشكلة، حيث يرتكب الجرائم دون تردد بسبب غياب العقاب وتوفر الحصانة لا بل والدعم أيضاً. ولذلك فإننا نتطلع الى دعمكم على المسارات كافة، السياسية، والدبلوماسية والقانونية، والاقتصادية، لتشكيل جبهة دولية للتصدي بقوة للجرائم والتصعيد الإسرائيلي، بما في ذلك التحرك في مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة، ومجلس حقوق الانسان، والمحاكم الدولية لتحميل الاحتلال المسؤولية، ولمساءلته ومحاسبته، ولمواجهة وعزل هذه المنظومة الاستعمارية الإسرائيلية ومقاطعتها وحظر منتجاتها، وفرض عقوبات اقتصادية وسياسية، ومواجهة أي طرف يساند أو يدعم هذه الخطوات العدائية، بما فيها المطالبة بتنفيذ الالتزامات، وقرارات الامم المتحدة، وآخرها قرار مجلس الامن 2334، وحماية الشعب الفلسطيني من بطش الاحتلال وادواته، وسرعة حظر أعمال الشركات العاملة مع المستعمرات.

السيد الرئيس

اننا منفتحون في العمل معكم، ومع المجتمع الدولي من أجل دعم صمود أبناء شعبنا، وافشال مؤامرة تقويض حقوقه، وتفعيل القرارات الأممية، وقرارات منظمتنا العتيدة، والتحرك المشترك ومن خلال سفراء منظمتنا، بالإضافة الى ضرورة التحرك السريع من الشقيقة المملكة المغربية لتفعيل لجنة القدس ودعوتها الفورية للانعقاد، لنصرة القدس وحمايتها من هذه الهجمة المسعورة، وهو سبب وجود منظمتنا وهذه اللجنة.

السيد الرئيس

اننا نؤكد في ذكرى النكبة ال 73، وتزامنها مع العدوان الإسرائيلي على شعبنا في ارض فلسطين التاريخية على صمودنا، وبقائنا واننا لن نرحل. ان حريتنا وحقوقنا المشروعة ليست هبة من احد. حق شعبنا في تقرير المصير، والاستقلال في دولة فلسطين، وعاصمتها القدس، وعودة اللاجئين الى ديارهم التي شردوا منها ابان النكبة، تنفيذا للقرار 194، ستتحقق بسبب إرادة شعبنا الصلبة وصموده ودعم الشعوب العربية والإسلامية له ومعهم كل أحرار العالم.

الشعب الفلسطيني من والى القدس، قاماته تعانق السماء كرامةً ومجبول بالكبرياء، وشعبنا ليس وحيدا، ولن ينحني او ينكسر وستبقى هاماته عالية لأنه لم يتردد يوما في واجبه تجاه أرضه ومقدساته. نحن أقوياء بكم، وبشعوبكم، وبقراراتكم التي سنعمل واياكم لوضعها موضع التنفيذ الفوري، للحفاظ على فلسطين، بقدسها ومقدساتها.

 
disqus comments here