«الديمقراطية» تدين المجازر والإرهاب الإسرائيلي المنظم بحق شعبنا

تنعى الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، شهداء شعبنا الفلسطيني الذين استشهدوا في ميادين النضال المختلفة، في ساحات المواجهات والاشتباكات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في أنحاء الضفة الفلسطينية، وفي ملحمة التحدي والبطولة في قطاع غزة الذين لقنوا جيش الاحتلال دروساً في تكتيكات الحرب الشعبية، ليلتحق بهم الشهيد محمد طحان ابن لبنان الشقيق الذي لبى نداء القدس وأستشهد على تخوم حدود لبنان الجنوبية مع مناطق الـ48.
وأدانت الجبهة المجازر الإسرائيلية وقصف البيوت فوق ساكنيها الآمنين في قطاع غزة، والجرائم في الضفة الفلسطينية وفي القدس وفي مناطق الـ48 والتي ترتكب أمام مسمع ومشهد العالم أجمع دون أن يحرك ساكناً في وقفها وإجبار دولة الاحتلال على الانصياع للمواثيق والقوانين الدولية ووضعها أمام المحاسبة الدولية.
ورأت الجبهة أن تلك الجرائم هي جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية تدينها المواثيق والقوانين والأعراف الدولية وتكشف المدى الكبير الذي قطعته دولة الاحتلال في عالم الاجرام والإرهاب المنظم ضد شعبنا الفلسطيني، وحقوقه الوطنية المشروعة غير القابلة للتصرف في العودة وتقرير المصير والاستقلال والسيادة. داعية الأمين العام للأمم المتحدة لتوفير الحماية الدولية لشعبنا من مجازر الاحتلال وجرائم الإعدام والقتل التي ترتكبها بحق شعبنا الأعزل.
ودعت الجبهة جماهير شعوبنا العربية من المحيط إلى الخليج، لإعلاء صوتها، في كل أشكال التحرك الجماهيري لا لإسناد شعبنا، بل بالانخراط في المواجهة الشاملة عبر الضغط على أنظمتها، خاصة من طبّع منها مع دولة الاحتلال، لاتخاذ موقف يليق بكرامة شعوبنا العربية وكرامة أوطانها، ورفض التذلل أمام أبواب التحالف الأميركي – الصهيوني ■

disqus comments here