في ذكرى النكبة «الديمقراطية» بوحدة الشعب وخيار المقاومة يزداد النضال الوطني الفلسطيني توهجاً

في الذكرى الثالثة والسبعين للنكبة الوطنية الفلسطينية، أصدرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بيانا، قالت فيه إن ذكرى النكبة تحل هذا العام، وشعبنا الفلسطيني الصامد والمناضل يخوض معاركه الوطنية ضد الاحتلال الإسرائيلي والاستعمار الاستيطاني، وضد القمع والبطش وجرائم القتل، ويصنع ملحمة تاريخية، سيسجل التاريخ أنها شكلت وصمة عار في جبين النظام الصهيوني بفاشيته ونازيته المعروفة.

وقالت الجبهة:  لقد قطع شعبنا الفلسطيني شوطا طويلا جدا، ومكلفا جدا، للتحرر من قيود النكبة، التي حولته من شعب وأرض ووطن، إلى مجرد لاجئين، مشردين في مخيمات البؤس. فنفض عنه أسمال اللجوء، وأعاد بناء حركته الوطنية، وشخصيته الوطنية، وكيانيته السياسية، ممثلة في م.ت.ف، ممثله الشرعي والوحيد، تحت سقف برنامج العودة وتقرير المصير والحرية والاستقلال والسيادة. واستعاد موقعه إلى جانب باقي الشعوب وحركات التحرر الوطني في العالم، في آسيا، جنبا إلى جنب مع شعب فيتنام البطل، وفي اميركا اللاتينية مع شعب كوبا الثائر، وفي افريقيا مع شعب أنغولا وجماهير السود في نظام التفرقة العنصرية في جنوب افريقيا، وفي العالم العربي إلى جانب شعب جنوب اليمن والجرائر. وصارت قضية فلسطين، بفعل تضحيات شعبنا ونضالاته عنوانا للنضال الوطني والقومي، ضد كل أشكال الاستعمار، والتبعية والاضطهاد والتمييز العنصري والتطهير العرقي.

وأضافت الجبهة: ونحن نستعيد اليوم الذكرى الأليمة للنكبة الوطنية الكبرى، نعيد التأكيد على خياراتنا الوطنية، خيارات المقاومة بكل أساليبها، كما جسدتها قرارات المجلس الوطني والمجالس المركزية، والتي نجحت في توحيد شعبنا وتوحيد قواه السياسية والمقاتلة في الميدان.

·         في غزة حيث تدور ملحمة بطولية تلقن جيش الاحتلال دروسا في تكتيكات الحرب الشعبية.

·        في الضفة الفلسطينية حيث يتمرد شبابنا الفلسطيني في وجه تقاعس السلطة الفلسطينية وتخلفها عن مواكبة الثورة الشعبية الناهضة.

·        وفي الشيخ جراح، حيث يتمسك أهلنا بأرضهم في مقاومة شعبية مشرفة.

·        وفي القدس حيث آلاف الشباب، رجالا ونساء وأطفالا، يحمون عروبة المدينة وهويتها الوطنية ومقدساتها بصدورهم، عاصمة لدولتهم الفلسطينية.

·        وفي مناطق الـ48 حيث انتفض أهلنا ضد نظام الاجرام والقتل والتمييز العنصري، وأسقطوا مقولات التشتت ومحاولات تحويل الشعب الفلسطيني الموحد إلى مجرد تجمعات سكانية.

·        وفي مخيمات اللجوء والشتات وبلاد الاغتراب، حيث يرتفع صوت فلسطين وأصدقاء فلسطين مدويا في وجه عواصم الدعم الاعمى لدولة الإرهاب الصهيوني.

ودعت الجبهة إلى سياسة وطنية ترتقي إلى مستوى الحدث الكبير، بما في ذلك دعوة السلطة الفلسطينية إلى إعادة النظر فورا بالعلاقة مع دولة الاحتلال، والخروج من اتفاق أوسلو، ووقف كل أشكال التنسيق الأمني مع جيش الاحتلال، ،إذ لم يعد مفهوما لا لشعبنا، ولا لقواه السياسية ولا للراي العام، إصرار السلطة على التقيد بشروط والتزامات واستحقاقات التنسيق الأمني مع دولة الاحتلال والمخابرات الأميركية، وشعبنا، في كل أماكن تواجده يخوض واحدا من فصول حرب الاستقلال والعودة.

كما أكدت الجبهة أنه بات ملحا على الصعيد الوطني توفير آلية كفاحية للتنسيق النضالي بين محاور النضال الوطني الفلسطيني في كل مكان، في جناحي الوطن

(48+67) والشتات والاغتراب، للارتقاء بمستوى المجابهة الوطنية.

ودعت الجبهة إلى التوقف عن سياسة التذلل أمام واشنطن وعواصم الغرب لإحياء الرباعية الدولية، وإحياء مشروع «حل الدولتين» البائس، فقد حسم شعبنا خياراته، وداس مقاتلونا في غزة، وابطالنا في الشيخ جراح والقدس المحتلة مثل هذه الأوهام الفاسدة بأقدامهم.

وختمت الجبهة بتوجيه التحية إلى أهلنا وأبطالنا في كل مكان، والذين بنضالاتهم، وبوحدتهم، وبالتحامهم مع مقاومتهم جعلوا من ذكرى النكبة محطة يرتفع فيها الصوت الفلسطيني عاليا، ويتألق برنامج العودة وتقرير المصير ويزداد خيار المقاومة الشاملة توهجاً.

 

الاعلام المركزي

disqus comments here