21 شهيدا ومئات الإصابات في عدوان إسرائيلي متواصل على غزة والضفة بما فيها القدس

استشهد 21 مواطنا بينهم 9 أطفال، مساء يوم الاثنين، في عدوان إسرائيلي مستمر على قطاع غزة.

وأوضحت مصادر محلية ، أن طائرات الاحتلال قصفت منطقتين شرق بيت حانون، وتواصل استهداف أبناء شعبنا في القطاع ما أدى لاستشهاد 21 مواطنا بينهم 9 أطفال، إضافة إلى إصابة نحو 65 مواطنا، 3 منهم وصفت جروحهم بالخطيرة.

وانطلقت في مختلف أرجاء الضفة الغربية مسيرات منددة بالعدوان الاسرائيلي المتواصل بحق شعبنا، والذي أسفر عن إصابة المئات تحديدا في مدينة القدس والمسجد الاقصى المبارك.

انتهاكات في الضفة

أصيب عدد من المواطنين بالاختناق، مساء يوم الإثنين، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في قرية حوسان، غرب بيت لحم.

وأفادت مصادر محلية ، بأن المواجهات تركزت في منطقتي الشرفة والمطنية، أطلق خلالها جنود الاحتلال قنابل الغاز والصوت، ما أسفر عن إصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق.

وأطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الرصاص الحي تجاه منازل المواطنين في قرية ام صفا، شمال غرب مدينة رام الله.

وأفاد رئيس مجلس قروي ام صفا مروان الصباح ، بأن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع، وقنابل الصوت تجاه المنازل، عقب مواجهات اندلعت في القرية، دون أن يبلغ عن إصابات، كما أغلقت قوات الاحتلال المدخل الغربي للقرية.

وهاجم مستوطنون، مساء يوم الأثنين  مركبات المواطنين بالحجارة على الطريق الواصل من مفترق حوارة حتى قلقيلية، جنوب نابلس.

كما هاجم مستوطنون مركبات المواطنين بالحجارة قرب مدخل مستوطنة "يتسهار" على طريق نابلس قلقيلية، وأغلقوا الطريق أمام المواطنين.

كما أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق واعتقل شابان، مساء يوم الأثنين ، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي، مسيرة على المدخل الشمالي لبيت لحم، خرجت دعما وإسنادا للقدس وقطاع غزة.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع، وقنابل الصوت، صوب المشاركين في المسيرة التي انطلقت من منطقة باب الزقاق وصولا إلى المدخل الشمالي لبيت لحم، ما أدى لإصابة عدد منهم بحالات اختناق، كما اعتقلت شابين لم تعرف هويتهما بعد.

واستولت قوات الاحتلال الإسرائيلي على تسجيلات كاميرات مراقبة في قرية حوسان غرب بيت لحم.

وأفادت مصادر أمنية ، بأن الاحتلال اقتحم حوسان وداهم عددا من المنازل وفتشها، إضافة إلى محلات تجارية عرف منها محلات لمواد البناء تعود للمواطن محمد ابراهيم شوشة واستولوا على تسجيلات كاميرات المراقبة.

واستولت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر يوم الاثنين، على مركبة، عقب اقتحام بلدة عقربا جنوب نابلس. وأفادت مصادر أمنية ، بأن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة عقربا، وداهمت منزل الأسير رداد بني منية، واستولت على مركبته من نوع "بيجو" بيضاء اللون.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، شابين من مخيم جنين وسط اندلاع مواجهات، وهما صهيب بسام السعدي، وأيمن السعدي بعد اقتحام المخيم ومداهمة منزلي ذويهما وتفتيشهما والعبث بمحتوياتهما، واندلعت اثر عملية الاعتقال، مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال في جنين ومخيمها دون أن يبلغ عن إصابات.

واستولت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، على كرفان زراعي من المنطقة الأثرية في بلدة سبسطية، شمال نابل، وأفاد رئيس البلدية محمد عازم لـ"وفا"، بأن قوات الاحتلال ترافقها الإدارة المدنية أغلقت مدخل منطقة الأثار وصادروا كرفانا زراعيا، يعود للمواطن عبد العزيز رايق النابلسي.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فتاة وشابين من بلدة ترقوميا غرب الخليل، وأفادت مصادر أمنية ومحلية ، بأن قوات الاحتلال اعتقلت الفتاة ميس ثائر عبد الفتاح المرقطن (21عاما) والشابين صقر خليل طنينة، وعواد عبد الرحمن الجعافرة، واقتادتهم عقب تفتيش منازلهم والعبث بمحتوياتها.

كما داهمت قوات الاحتلال عدة أحياء بمدينة الخليل، واقتحمت بلدات السموع، وحلحول، وسعير، وأوقفت مركبات المواطنين ودققت في بطاقاتهم الشخصية.

21 شهيدا في قصف إسرائيلي على غزة

استشهد 21 مواطنا بينهم 9 أطفال، مساء يوم الاثنين، في غارة إسرائيلية على بيت حانون شمال قطاع غزة.

وأغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، معبر كرم أبو سالم التجاري الوحيد في القطاع، حتى إشعار آخر، وأفاد مراسلنا، نقلا عن لجنة تنسيق إدخال البضائع في غزة، بأن الاحتلال أعلن إغلاق المعبر اعتبارا من يوم غد الثلاثاء وحتى إشعار آخر، ومنع إدخال البضائع والمواد التموينية واحتياجات أهالي القطاع.

الاحتلال يفشل في إدخال المستوطنين للمسجد الأقصى رغم الاعتداءات العنيفة على المصلين

تجددت المواجهات في المسجد الأقصى المبارك، مساء يوم الإثنين، بين الشبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال اقتحمت باحات المسجد من جهة باب المغاربة، ما أدى لتجدد المواجهات، أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع صوب المصلين الخارجين من الأقصى عبر باب الأسباط، دون أن يبلغ عن إصابات.

وأضافت المصادر أن قنابل الغاز المسيل للدموع تسببت باشتعال النيران في عدد من أشجار السرو، قرب باب المغاربة.

وفشلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، في إدخال أي مستوطن لباحات المسجد الأقصى بسبب تصدي المعتكفين وأهالي القدس المحتلة  لقوات الاحتلال التي هاجمت المسجد بشكل وحشي.

وأفاد شهود عيان، بأن المواجهات لا تزال متواصلة في باحات المسجد الأقصى المبارك، ورغم تسجيل عشرات الإصابات إلا أنه لم ينجح الاحتلال في مساعيه لإخلاء المسجد.

وأضاف الشهود أن قوات الاحتلال أغلقت أبواب المسجد الغربية بشكل كامل وهي الغوانمة والمجلس والقطانين والحديد والسلسلة، واقتحمت المصليات المسقوفة تحديدا مصلى باب الرحمة ومصلى قبة الصخرة الخاص بالنساء والمصلى القبلي.

334 إصابة خلال المواجهات في القدس والأقصى

وأفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بأن أكثر من 334 مواطنا أصيبوا خلال المواجهات المندلعة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في المسجد الأقصى ومحيط البلدة القديمة، منذ صباح اليوم الاثنين.

وأضافت في بيان صحفي أن هناك أكثر من 258 إصابة نقلت لمستشفيات المقاصد، والفرنساوي، والمطلع، والميداني للهلال، 7 منها وصفت بالخطيرة جدا، إضافة لإصابة عدد من مسعفي الهلال الأحمر.

وهاجم عشرات الجنود المواطنين بوحشية ودفعوهم نحو بابي حطة والأسباط من أجل إفراغ المسجد الأقصى وسط احتمالات لاقتحام المستوطنين لباحات المسجد الأقصى.

وأشاروا إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت عددا من المصابين لدى محاولة إخراجهم عبر باب الأسباط .

كما اقتحمت مصلى المسجد القبلي وباب الرحمة وتقوم بإفراغ المسجد بالكامل، وتطالب المواطنين بالخروج.

وأفادت جمعية الهلال الأحمر بأن قوات الاحتلال الاسرائيلي، تتعمد إصابة طواقمها الطبية العاملة في محيط مسجد الأقصى المبارك.

وأشارت الجمعية الى أن قوات الاحتلال الاسرائيلي تمنع طواقمها في القدس من الوصول الى المسجد الأقصى لتغطية الأحداث وتقديم الإسعافات.

وأوضحت الأوقاف الاسلامية أن قوات الاحتلال اقتحمت بشكل همجي ومفاجئ باحات المسجد دون أي سبب، وترفص السماح للطواقم الطبية بإخلاء الإصابات من المكان.

كما اقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال مصلى قبة الصخرة والمصلى القبلي ومصلى باب الرحمة وأخرجت جميع المصلين من داخله وسط إطلاق قنابل صوتية وغازية ورصاص مطاطي بشكل عشوائي تجاه المواطنين.

إصابة 4 صحفيين خلال تغطيتهم العدوان الإسرائيلي على الأقصى

وأفادت مصادر محلية بإصابة الصحفيين لواء أبو رميلة، وأسيد عمارنة، ورامي الخطيب، ومحمد سمرين، بجروح متفاوتة أثناء تغطيتهم لاعتداءات شرطة الاحتلال في باحات المسجد الأقصى.

كما أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، باب العيادة الطبية في المسجد الأقصى المبارك "باللحام الحديدي"، لمنع علاج المصابين.

كما أقدم مستوطن على دعس عدد من المارة قرب باب الأسباط بالقدس المحتلة، وأفاد شهود عيان، بأنه أصيب عدد من المواطنين بجروح مختلفة بعد اصطدم المستوطن بهم على طرف الشارع.

وفي سياق متصل، اعتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي سطح المصلى القبلي بالمسجد الأقصى، وانتشر القناصة فوق اسطح المسجد الأقصى والبنايات المجاورة له.

كما اقتحم جنود الاحتلال مكتب إدارة المسجد الأقصى وعيادته وعملوا على اخلاء كل المرافق، كما اعتدت قوات الاحتلال في وقت سابق على مئات المقدسيين الذين هبوا لنصرة المسجد الأقصى المبارك صباح اليوم، قرب باب الأسباط وفي أحياء القدس القديمة.

مواجهات في القدس وضواحيها

واندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء يوم الإثنين، في حي الثوري وبطن الهوى قرب سلوان، وفي بلدة الرام، ومنطقة باب العامود من جهة شارع السلطان سليمان، بالقدس المحتلة، وقرب حاجز قلنديا.

وانطلقت مساء يوم الإثنين، مسيرات في مختلف محافظات الضفة الغربية وأراضي عام 48، احتجاجا على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وانتهاكات الاحتلال في المسجد الأقصى المبارك، ومساعيه لاقتلاع عدة عائلات من منازلها في حي الشيخ جراح بمدينة القدس المحتلة.

وشارك في المسيرات، التي دعت لها القوى الوطنية والإسلامية، آلاف المواطنين إلى جانب الأمناء العامين لعدد من الفصائل، ورجال دين مسلمين ومسيحيين.

وأكد المشاركون في هتافاتهم، ضرورة استجابة المجتمع الدولي لمطالب شعبنا وقيادته، بإلزام إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، باحترام حقوق الإنسان، ونادوا بتوفير الحماية الدولية لشعبنا، وأكدوا على حقه في تقرير المصير وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

كما شددوا على ضرورة تدخل المجتمع الدولي لكف يد الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين عن مدينة القدس، ووقف العدوان والجرائم الإسرائيلية المتواصلة بحق أبناء شعبنا.

ـــــــــــــــــــــــــ

disqus comments here