تواصل ردود الفعل عربيا ودوليا المنددة بجرائم قوات الاحتلال ومستوطنيه في القدس والشيخ جراح

تواصلت ردود الأفعال العربية والدولية صباح يوم الأحد، المنددة لاقتحام شرطة وجيش الاحتلال الإسرائيلي لساحات المسجد الأقصى، وتهجير سكان "حي الشيخ جراح" من منازلهم.

قال حزب جبهة التحرير الوطني الجزائرية إن الاعتداءات الإسرائيلية بحق المصلين في المسجد الأقصى المبارك وسكان المناطق المحيطة به تؤكد الطبيعة الإرهابية للكيان الإسرائيلي، وعدم مراعاته لأبسط القواعد الإنسانية الأممية التي تحرم المساس بأماكن العبادة وسلامة مرتاديها.

وأضاف الحزب الجزائري، في بيان، ان قوات الاحتلال الغاصب المستفيدة من التواطؤ الدولي المفضوح قد تجاوزت كل الأعراف والقيم، وأمعنت في القمع والتنكيل والاجرام.

وأشار إلى "أن ما يحدث للشعب الفلسطيني في شهر رمضان المعظم يجب أن يكون محركا للشعوب العربية والإسلامية ولكل الشرفاء والاحرار في العالم من أجل التحرك سريعا والضغط على الكيان الغاصب لوقف اعتداءاته فورا وتمكين المصلين من الوصول إلى المسجد الأقصى دون أي عراقيل".

وجدّد الحزب دعوته للفصائل الفلسطينية كافة إلى الوحدة والتماسك وتمتين الصف الوطني والتصدي للاحتلال ومشاريعه الاستيطانية بكل الطرق والوسائل المشروعة، وعلى رأسها المقاومة، التي يجب أن تستمر وتتعزز إلى غاية تحقيق مطالب الشعب الفلسطيني، وعلى رأسها إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

أدان مجلس نواب الشعب التونسي، الانتهاكات الإسرائيلية المتكررة وعمليات التهجير المتعمدة والتوسع الاستيطاني التي تتنافى مع جميع المواثيق والقوانين والأعراف الدولية.

ودعا مجلس نواب الشعب التونسي، البرلمان العربي واتحاد البرلمانات العربية لعقد جلسة طارئة لبحث السبل الكفيلة بتعزيز التضامن مع الشعب الفلسطيني.

واستنكر الانتهاكات المتكررة وعمليات التهجير المتعمدة والتوسع الاستيطاني التي تتنافى مع جميع المواثيق والقوانين والأعراف الدولية.

وأكد المجلس وقوفه إلى جانب الشعب الفلسطيني، داعيا الأمتين العربية والإسلامية وكل أحرار العالم إلى نجدة الفلسطينيين والبحث عن كل السبل الممكنة للتضامن مع قضاياه العادلة.

وكانت عديد الأحزاب التونسية والنقابات ومنظمات المجتمع المدني، قد أصدرت بيانات أدانت بشدة ممارسات القمع الإسرائيلي والتهجير الممنهج ضد أهالي مدينة القدس، مطالبين أحرار العالم بالوقوف في وجه تلك الممارسات.

وكانت بلدية الكرم في ضاحية تونس الشمالية قد أقامت يوم أمس ندوة فكرية حضوريا وعبر الانترنت بعنوان: "كيف نساند أهلنا في القدس"، شددت على ضرورة تطوير أساليب العمل للمشاركة الفاعلة في دعم نضال شعب فلسطين.

فيما جابت يوم أمس مسيرة مركبات رافعة الأعلام الفلسطينية وصور الأقصى شوارع تونس للتعبير عن وقوف شعب تونس مع أهلنا في القدس دفاعا عن مقدسات الأمة، في نفس الوقت وقف عدد من أبناء شعب تونس أمام المسرح البلدي وسط العاصمة رافعين اعلام فلسطين وتونس مرددين شعارات التضامن والتأييد لحراس القدس.

الحكومة المغربية، من جهتها أكدت أنّها تتابع بقلق بالغ الأحداث العنيفة المتواترة في القدس والمسجد الأقصى، من اقتحام وترويع للمصلين الآمنين خلال شهر رمضان المبارك.

واعتبرت الحكومة المغربية، أن "الانتهاكات عملا مرفوضا" من شأنها أن تزيد من حدة الاحتقان.

وأعلن مساعد وزير الخارجية للأمم المتحدة والمنظمات الدولية عمر عوض الله، أنه سيتم تعديل الاجتماع الذي ستعقده جامعة الدول العربية غدا الاثنين، ليكون على المستوى الوزاري، وبشكل افتراضي؛ وذلك نظرا لأهمية هذا الاجتماع الذي سيبحث اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة.

وأضاف عوض الله، في حديث لإذاعة صوت فلسطين، اليوم الأحد، إن الجهود متواصلة على المستويات كافة لوقف العدوان الإسرائيلي، ويجري الاعداد لجلسة لمنظمة التعاون الإسلامي لمناقشة تداعيات الأوضاع في المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح.

وأشار إلى أن مجلس الامن الدولي سيعقد غدا الاثنين جلسة بشكل عاجل وطارئ، وذلك بعد مشاورات أجرتها بعثة فلسطين لدى الأمم المتحدة بتعليمات من الرئيس محمود عباس مع عدد من الدول وأعضاء مجلس الأمن وخاصة الصين بصفتها رئيس المجلس، موضحا أن المواقف الدولية الرافضة للاعتداءات الإسرائيلية على أبناء شعبنا، ومطالبة السلطة القائمة بالاحتلال بوقف انتهاكاتها وجرائمها تدل على أن هناك صحوة دولية، وهبة القدس وصمود شعبنا وضع معيارا جديدا للتعامل مع دولة الاحتلال، وأعاد فرض الرواية الصحيحة بأن القدس لأصحابها الأصليين.

قالت عضو الكونغرس الأميركي اليزابيث وورين "إن ما يحدث من اخلاء قسري للفلسطينين في حي الشيخ جراح بمدينة القدس غير مقبول، ومقيت".

وطالبت في تغريدة لها عبر "تويتر" الادارة الاميركية بالضغط على الحكومة الإسرائيلية لوقف هذه الأعمال.

أعربت العضو الديمقراطي بمجلس النواب الأميركي "ألكساندريا كورتيز"، عن تضامنها مع الفلسطينيين في حي الشيخ جراح بمدينة القدس المحتلة.

وقالت كورتيز، في تغريدة لها عبر "توتير"، مساء يوم أمس السبت، إن "ما يجري أمر غير إنساني، وعلى الولايات المتحدة حماية حقوق الفلسطينيين الإنسانية".

وحذر  عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، تيسيير خالد، من الارتدادات الواسعة على اقتحام منظمات الهيكل المزعوم للمسجد الأقصى المبارك في الثامن والعشرين من رمضان الجاري.

ودعا خالد، القوى السياسية والمجتمعية الفلسطينية الى تجاوز حالة الشلل ، التي تعيشها القيادة والانخراط دون تردد في الحراك الشعبي العفوي الجاري على طريق تنظيمه وقيادته وتوجيهه نحو انتفاضة شعبية واسعة تشارك فيه جميع فئات الشعب من اجل حماية القدس والأقصى.

وأضاف خالد، "بأن القيادة لم تعد تملك كما يبدو من عناصر القوة غير الاستنجاد بالمجتمع الدولي والدول الاجنبية وهي تدرك ان هذه الدول وهذا المجتمع تمارس سياسة ازدواجية معايير مجردة من كل بعد أخلاقي عندما يتصل الأمر بدولة الاحتلال والابارتهايد والاضطهاد".

وأشادت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، في بيان لها يوم الأحد، بصلابة وتماسك موقف جماهير شعبنا في المجابهة الميدانية ضد قوت الاحتلال وقطعان المستوطنين، دفاعاً عن الكرامة الوطنية ومقدسات شعبنا ومدينة القدس، عاصمة دولة فلسطين، وأحيائها المهددة بالتهجير.

كما أشادت، في الوقت نفسه بموقف أطراف المقاومة الفلسطينية وأذرعها العسكرية في قطاع غزة، وإعلانها التعبئة العامة، واستعدادها لخوض معركة إسناد شعبنا في الضفة الفلسطينية في انتفاضته المباركة.

ودعت الجبهة ، السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية، إلى حسم موقفها المتردد، والوقوف إلى جانب جماهير شعبنا، والتحرر من قيود اتفاق أوسلو والتزاماته، ووقف التنسيق الأمني، والتوقف عن عرقلة التحركات الجماهيرية في الضفة، ومنعها من تصعيد مجابهتها ومقاومتها لقوات الاحتلال وقطعان المستوطنين.

وأضافت الجبهة، أن المعركة الدائرة الآن في شوارع القدس، ومدن الضفة الفلسطينية ومخيماتها، والوقفة الشجاعة للمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، ونهوض شعبنا في مناطق الـ 48، والنهوض الجماهيري الواسع لأهلنا وجالياتنا في المخيمات وبلدان اللجوء والشتات هي فصل من فصول حرب الاستقلال المجيدة، التي يخوضها شعبنا في الميدان.

وحذرت الجبهة، من خطورة الالتفاف على الانتفاضة الشعبية التي أشعل شعبنا نيرانها ضد الاحتلال وقطعان المستوطنين، وخطورة البحث عن تسويات على حساب صمود شعبنا، بما في ذلك حقوق أهلنا في الشيخ جراح وأنحاء القدس.

ودعت الجبهة، إلى العمل الجماعي لتوفير كل عناصر القوة لتطوير الانتفاضة الشعبية، والانتقال بها من لحظة آنية إلى استراتيجية وطنية شاملة، تقطع الصلة بالحلول والرهانات والسيناريوهات السياسية الهابطة، لصالح المقاومة بكل أشكالها، باعتبارها السبيل إلى تحقيق أهداف شعبنا في الخلاص من الاحتلال والاستيطان، والفوز بحقوقه الوطنية المشروعة غير القابلة للتصرف

disqus comments here