وقفة احتجاجية أمام القنصلية الإسرائيلية بإسطنبول .

نظم مجموعة من الأتراك وقفة احتجاجية أمام قنصلية تل أبيب في إسطنبول، تنديداً باعتداءات الشرطة الإسرائيلية على المصلين في المسجد الأقصى بالقدس المحتلة.

ورفع المحتجون الأعلام التركية والفلسطينية، ورددوا شعارات من قبيل: "الشعب الفلسطيني ليس وحيداً"، و"سنسير على طريق الشهداء"، و"نحن أمة، وأخوة وسننتصر"، و"ألف تحية من إسطنبول إلى المقاومة في غزة".
وأشار "بولنت يلدرم" رئيس هيئة الإغاثة الإنسانية التركية "İHH" في كلمة أمام المحتجين، إلى الظلم الذي تمارسه إسرائيل بحق الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.
وأكد أن كل اعتداء على الأقصى والمسلمين هناك، يرسم خريطة فلسطين على قلوب كل طفل، وشاب في تركيا.
وبيّن أن كل مواطن تركي مهما كان انتماؤه وعقيدته فهو يفكر بالمظالم التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني.
وتساءل يلدرم عن سبب صمت العالم، الذي ينادي بحقوق الإنسان وأنشأ المحكمة الجنائية الدولية، أمام ظلم إسرائيل للفلسطينيين.
كما دعا المسلمين إلى الوحدة والتعاضد، والنهوض لرفض الظلم وتحرير تركستان الشرقية (الصين)، والمسجد الأقصى.