إعلام عبري: تحذيرات ساخنة حول إمكانية تنفيذ عمليات وأوامر بتحديث بنك الأهداف في قطاع غزة

أفادت وسائل إعلام عبرية، مساء السبت، بأن هناك إنذارات ساخنة وصلت لأجهزة الأمن الإسرائيلية حول تنفيذ عمليات في مناطق  مختلفة، خلال الوقت القريب.

وبحسب مراسل القناة الـ "12 العبرية"، نير دفوري، فإن هناك تحذيرات ساخنة ترد حول إمكانية تنفيذ هجمات، مشيرا أن قوات الجيش أكملت انتشارها بأنحاء الضفة الغربية.

وأوضحت القناة، بأن قيادة منطقة الوسط بالجيش الإسرائيلي، استكملت  استعداداتها وتعزيز قواتها، تحسبا لوقوع عمليات انتقامية بالضفة على خلفية الأحداث بالقدس.

وأشارت الى أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو متواجد في هذه الأثناء في مبنى الجيش "كيرياه"، ويتلقى معلومات أمنية فورية عن أي أحداث.

ووفق هيثة البث "مكان"، عقد نتنياهو جلسة لتقييم الأوضاع في ظل الأحداث الأخيرة في مدينة القدس، بمشاركة وزير الجيش بيني غانتس ووزير الأمن الداخلي أمير أوحانا ورئيس هيئة الأركان الجنرال أفيف كوخافي
ومفتش الشرطة العام الجنرال ياعكوف شبتاي ورؤساء الدوائر الأمنية الأخرى .

وقال نتنياهو، إن إسرائيل تتصرف بمسؤولية لضمان الأمن والنظام العام والحفاظ على حرية العبادة في الأماكن المقدسة .

من جهته، ذكر موقع "واللا العبري"، بأن الجيش يعزز القناصة على حدود قطاع غزة استعدادا لتصاعد المظاهرات والتعامل مع سيناريو اختراق السياج.

ونقل الموقع العبري، عن رئيس شعبة العمليات في الجيش "أهارون حليفا"، بأنه قد وجه تعليمات بتحديث بنك الأهداف في قطاع غزة والاستعداد للتدهور الأمني - أيضا في فرقة غزة بقيادة العميد نمرود ألوني تم تعزيز القناصة استعدادا لتصاعد المظاهرات على الحدود والتعامل مع سيناريو اختراق السياج.

وفي السياق، أفاد موقع "مفزاكي راعم" العبري، بأنه تم نشر عدة بطاريات من القبة الحديدية يوم  السبت في عدة مناطق بإسرائيل.

واندلع 15 حريقًا في النقب الغربي، يوم السبت، جرّاء إطلاق البالونات الحارقة من داخل قطاع غزة.

ويخشى الجيش الإسرائيلي عودة فعاليّات "الإرباك الليلي" وإطلاق البالونات الحارقة التي أتت على دونمات عديدة خلال عامي 2018 و2019.

وفي وقت سابق، ذكر المراسل العسكري لموقع "واللا"، أمير بوحبوط، أنّ الجيش الإسرائيلي يستعدّ لمواجهة "مظاهرات عنيفة" في المناطق الحدودية شرقي قطاع غزة، بما في ذلك "محاولات لخرق السياج الأمني والعبور" إلى أراضي الـ48، في ظل التقارير عن استئناف تفعيل "الأدوات الخشنة" ضمن أنشطة الإرباك الليلي.

وكان وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس، أصدر تعليماته بالاستعداد التشغيلي اللازم لأي سيناريو، وإرسال الرسائل المطلوبة على المحور السياسي والأمني.

وأضاف وفق بيان صادر عن مكتبه: "يجب عدم السماح للمتطرفين في أي من الجانبين بتصعيد الموقف، وستواصل إسرائيل العمل للحفاظ على حرية العبادة في الحرم القدسي وتتصرف بالمسؤولية اللازمة، ولن تسمح  بإلحاق الأذى بالجمهور". وفق وصفه.

كما أصدر رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي، قرارًا بتعزيز قوات الجيش ، والاستعداد للتصعيد.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي: "ترأس رئيس الأركان الجنرال أفيف كوخافي قبل قليل اجتماعًا لتقييم الوضع بمشاركة كبار قادة الجيش ومندوبين عن الشرطة والشاباك".

وأضاف: "لقد أوعز بتعزيزات إضافية للقوات والوسائل بالإضافة إلى الاستعداد للتصعيد وسلسلة خطوات أخرى".

وتشهد الأوضاع الأمنية توترًا مع ارتفاع وتيرة الاعتداءات في القدس واقتحام قوات الاحتلال باحات المسجد الأقصى الليلة الماضية.

ونقلت صحيفة "هأرتس" أن "تصرف عناصر الشرطة الإسرائيلية في المسجد الأقصى وكأنهم أتوا لصب الزيت على النار، بدلاً من محاولة إخمادها - كانت الليلة الماضية من أعنف الليالي التي شهدتها القدس في السنوات الأخيرة ".

disqus comments here