تحركات سياسية إسرائيلية لمنع سيناريو الانتخابات الخامسة

أكدت وسائل إعلام عبرية صباح يوم الأربعاء، عن صعوبات تواجهها إسرائيل بسبب فشل تشكيل حكومة، بعد الانتخابات للمرة الرابعة.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية، إنّ تفويض نتنياهو بتشكيل الحكومة الإسرائيلية قد انتهى بفشل منتصف الليلة الماضية، حيثُ أعلن الرئيس رؤوفين ريفلين أنه سيلتقي صباحاً مع رئيس حزب يمينا نفتالي بينيت ورئيس حزب يوجد مستقبل يائير لابيد ، وهما المرشحان المؤهلان للحصول على تفويض لتشكيل الحكومة.

وأكدت الصحيفة العبرية عبر موقعها الإلكتروني، أنّ جميع الأحزاب في إسرائيل مدعوة لتقديم توصية محدثة للرئيس حول "لمن يجب أن يفرض التفويض لتشكيل الحكومة".

وكان حزب الليكود أعلن منتصف ليلة الثلاثاء، أنّه بسبب رفض بينيت الالتزام بحكومة يمينية، الأمر الذي كان سيؤدي بالتأكيد إلى تشكيل حكومة، أعاد رئيس الوزراء نتنياهو التفويض إلى الرئيس ريفلين.

وبحسب "يديعوت"، في خطاب ريفلين قبل شهر أعلن فيه عن فرض مهمة تشكيل الحكومة على نتنياهو ، قائلاً: كان لديه انطباع بأنه لا يوجد أي من المرشحين عنده فرصة حقيقية لتشكيل حكومة.

وقال ريفلين في ذلك الوقت: "في الواقع، لو كان القانون بين يدي، لكنت أعود القرار إلى ممثلي الشعب، إلى الكنيست الإسرائيلي".

وتابعت، في الوقت الحالي، لا يبدو أن هناك سيناريو يدفع الرئيس للقيام بأي قرار، وقبل اتخاذ قرار نهائي وفعلي، ومن المتوقع أن يتصل منزل الرئيس بقادة الحزب المعنيين، بما في ذلك لبيد ، الذي حصل على 45 نائباً، وبينيت ، الذي يُعتبر أن لديه فرصة كبيرة لتشكيل حكومة.

يذكر، أنّه ‏اعتبارًا من يوم الأربعاء ، سيكون أمام ريفلين 3 أيام لتجديد المشاورات مع الأطراف المختلفة قبل أن يقرر من سيحصل على التفويض التالي، ومن المرجح أن يمنح التفويض لزعيم المعارضة يائير لبيد

و‏هذه هي المرة الثالثة في العامين الماضيين التي يحصل فيها نتنياهو على التفويض لكنه فشل في تشكيل ائتلاف. لكنه هذه المرة يواجه أكبر مخاطر فقدان السلطة منذ أن أصبح رئيسًا للوزراء في عام 2009

يشار، إلى أنذ موقع "واي نت العبري"، نشر قبل عدة أيام، أنّ الساعات المقبلة ستكون حاسمة بالنسبة لنتنياهو في ظل رفض وتعنت بعض قادة أحزاب اليمين بالموافقة على الدخول في حكومته، فإن إمكانية نجاحه بذلك ضعيفة جدة.

وأكد، أنّ يائير لابيد نعيم حزب هناك مستقبل، ونفتالي بينيت زعيم حزب يمينا ينتظران انتهاء المهلة لمعرفة قرار الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين الذي ربما يحدد الأربعاء موقفه إما بتكليف أحدهما التشكيل الحكومة، أو نقل التكاليف للهيئة العامة الكنيست لاختيار شخصية لنفس المهمة.

وتابعت، أنّ الحكومة تعمل كقلة التغيير على أن يحصل لابيد على التكليف في ظل أن عدد من الأحزاب تدعمه لذلك.

وفي ذات السياق، أعلن جدعون ساعد زعيم حزب أمل جديد، أمس رفضه الانضمام إلى أي حكومة يقودها نتنياهو حتى ولو كانت بالتناوب مع بینیت.

وشهد يوم الاثنين، محاولات من نتنياهو لإقناع بينيت، وكذلك بتسلئيل سموتريتش زعيم حزب
الصهيونية الدينية، بتشكيل حكومة مدعومة من حزب القائمة العربية الموحدة بزعامة منصوى، إلا أنه لم ينجح بذلك وكلاهما رفض العروض المقدمة لهما ومنها التناوب على رئاسة

وتشبث سموتريتش بموقفه من رفض تشكيل حكومة مدعومة من أي قائمة عربية، في وقت
نجح نتنياهو بإقناع كبار حاخامات الصهيونية الدينية بإصدار رسائل لأتباعهم عن دعمهم لحكومة يمينية مدعومة من حزب منصور عباس، المنع تشكيل حكومة بديلة.

يذكر أن الرئيس الإسرائيلي روفلين قد كلف نتنياهو الشهر الماضي، بتشكيل حكومة في غضون
28 يوما، تنتهي الثلاثاء، دون وجود أي مؤشرات على نجاحه في هذه المهمة.

disqus comments here