تبون يؤكد إجراء الانتخابات البرلمانية في يونيو المقبل

أكد الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، يوم السبت، أنّ حكومته جادة في المضيّ نحو التغيير الذي يطالب به الجزائريون، من خلال الذهاب إلى انتخابات برلمانية في يونيو/حزيران المقبل، مجددا تحذيره ممن سماهم ”المندسين“ في أي تحركات اجتماعية.

وقال تبون، في خطاب للشعب الجزائري بمناسبة عيد العمال العالمي: "إننا على مقربة من انطلاق الحملة الانتخابية لتشريعيات 12 يونيو/ حزيران القادم، ويشكل هذا الموعد رهانا حيويا سيخوضه الشعب الجزائري بإرادته الحرة والسيدة من أجل بناء مؤسسات قوية ذات مصداقية، بعد أن تم إحاطة هذا الاستحقاق الوطني الهام بكافة شروط النزاهة والشفافية وتسخير الإمكانيات اللازمة، ليؤدي الناخبون واجبهم في كنف السكينة والثقة في المستقبل"، وفق تعبيره.

ودعا المترشحين في كل القوائم المنتمية للأحزاب الحرة لخوض غمار الحملة الانتخابية في إطار ما تمليه ضوابط التنافس الشريف وأخلاقيات النشاط السياسي، كما دعا الشعب الجزائري مجددا لاختيار ممثليه من النساء والرجال في المجلس الشعبي الوطني من الجديرين بحمل الأمانة وذوي الوفاء والدراية بالشأن العام الموثوق في سيرهم، ولأن يجعلوا من هذا الاستحقاق موعدا لإعلاء الديمقراطية والمواطنة من أجل التغيير بالإرادة السيدة للشعب الجزائري الأبي.

وأكد أنّ كل أشكال التعبير المطلبي في كل القطاعات، ينبغي أن تراعي مصالح المواطنين وأن تكون تحت سقف قوانين الجمهورية وأن لا تكون مطية تندس من خلالها نوايا الاستغلال المشبوه، مضيفا أن "عاملاتنا وعمالنا هم جوهر الطاقة لاقتصاد مدرّ للثروة، وهم أصحاب حق فيها".

وأشار تبونـ إلى جهود حكومته لتحقيق الإصلاح الاقتصادي، قائلا: "وفاءً بما قطعناه على أنفسنا، سهرنا منذ أكثر من سنة على الإعداد للدخول في حركية اقتصادية متحررة من قيود البيروقراطية ومن ممارسات الانتهازيين المفسدين، وإن كانت الأوضاع الطارئة بفعل الوباء حالت دون تحقيق بعض أهدافنا، فإن الإرادة السياسية ازدادت صلابة من أجل تسريع الإنعاش الاقتصادي في سياق حوار واسع مع الشركاء الاجتماعيين والمتعاملين الاقتصاديين".

وكان الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، أعلن في وقت سابق، حلّ البرلمان والذهاب إلى انتخابات برلمانية سابقة لأوانها، في يونيو/حزيران القادم، إضافة إلى إعداد قانون انتخابي جديد، وقال إنّ هذه الإجراءات تهدف إلى تلبية مطالب الحراك الشعبي الذي انطلق منذ أكثر من عامين، ويطالب بتغيير جذري في المشهد السياسي في الجزائر.

disqus comments here