دول أوروبية تعرب عن "خيبة أملها" من قرار تأجيل الانتخابات الفلسطينية

أعربت دول أوروبية عن خيبة أملها إزاء قرار القيادة الفلسطينية تأجيل الانتخابات التشريعية التي كان مقرراً لها 22 مايو/أيار المقبل.

وقالت فرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا، في بيان مشترك الجمعة، إن قرار تأجيل الانتخابات الفلسطينية "مخيب للآمال".

ودعت الدول الأربع، السلطة الفلسطينية لتحديد موعد جديد للانتخابات في أقرب وقت.

كما دعت الدول الأوروبية إسرائيل إلى تسهيل إجراء مثل هذه الانتخابات في كل الأراضي الفلسطينية، بما في ذلك القدس الشرقية، وفقا للاتفاقيات السابقة”.

وفي وقت سابق من يوم الجمعة، حذر منسق الأمم المتحدة السابق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف من أنه "لا يوجد سبب مشروع يستدعي تأجيل الانتخابات في فلسطين".

ودعا ملادينوف القيادة الفلسطينية إلى التراجع عن قرار تأجيل الانتخابات، مشددا على أن الخطوة "تضر بمسار قضيتهم".

جدير بالذكر أن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، أعلن مساء الخميس، تأجيل الانتخابات لحين موافقة إسرائيل على السماح بإجرائها في القدس.

وفجر قرار التأجيل غضبا فلسطينيا ترجمته بيانات الرفض الصادرة من الفصائل والقوائم المستقلة، والمسيرات الاحتجاجية التي سبقته في الضفة الغربية، وأعقبته في قطاع غزة.

وكان من المفترض أن تُجرى الانتخابات الفلسطينية على ثلاث مراحل خلال العام الجاري: تشريعية في 22 مايو/أيار المقبل، ورئاسية في 31 يوليو/تموز، والمجلس الوطني في 31 أغسطس/آب.

disqus comments here