الحكومة الفرنسية ترد على تحذير جنرالات يمينيين متقاعدين من "حرب أهلية"

أدان رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس، اليوم الأربعاء، رسالة مفتوحة نشرها جنرالات يمينيون متقاعدون حذروا فيها من مخاطر "حرب أهلية".

ووصف كاستكس التدخل النادر في السياسة من قبل شخصيات عسكرية بأنه "مبادرة ضد جميع مبادئنا الجمهورية، والشرف وواجب الجيش".

كما انتقد الزعيمة اليمينية المتطرفة مارين لوبان التي دعت موقعي الرسالة للانضمام إلى حزب "التجمع الوطني" المناهض للهجرة والمهاجرين، مضيفا أنها تشارك مخاوفهم بشأن المستقبل.

وقال كاستكس في إشارة إلى لوبان: "كان من الممكن أن تكون مسألة تافهة لو لم تكن هناك مناورات سياسية غير مقبولة على الإطلاق".

وهدد وزير الدفاع الفرنسي بفرض عقوبات على أي جندي في الخدمة الفعلية أضاف اسمه لدعم الخطاب المفتوح الذي نشرته مجلة اليمين "Valeurs Actuelles" الأسبوع الماضي.

وتكشفت مزيد من التفاصيل حول المحرضين الرئيسيين على الرسالة، بما في ذلك علاقاتهم مع الحركات اليمينية المتطرفة المناهضة للهجرة في فرنسا. وذكرت صحيفة "كانار إنشين" أن أول موقّع، هو جان بيير فابر برناداك، الذي كان يدير الأمن في التسعينيات لحزب الجبهة الوطنية.

ومن بين الآخرين الجنرال المتقاعد أنطوان مارتينيز، الذي أسس "Volontaires pour la France" ، وهي مجموعة يمينية ملتزمة بالدفاع عن "القيم الفرنسية التقليدية".

الموقع الآخر، الجنرال المتقاعد كريستيان بيكمال، هو عضو فخري في المجموعة اعتقل عام 2016 أثناء مشاركته في مظاهرة محظورة مناهضة للمهاجرين في ميناء كاليه.

وحذر الخطاب المفتوح من أن عدم التحرك ضد "جحافل الضواحي" - في إشارة إلى سكان الضواحي التي يتخذها المهاجرون محلا لإقامتهم - وضد الجماعات الأخرى التي "تستهزئ ببلدنا" سيؤدي إلى "حرب أهلية" وقتلى "بالآلاف".

وجاء في الرسالة المفتوحة أن سياسات الحكومة "المتساهلة" ستؤدي إلى فوضى في فرنسا تتطلب "تدخل رفاقنا في الخدمة الفعلية في مهمة محفوفة بالمخاطر لحماية قيمنا الحضارية".

disqus comments here