اتحاد الشباب الأوروبي الفلسطيني يحيي انتفاضة الشباب الباسلة في شوارع القدس المحتلة

توجه اتحاد الشباب الأوروبي الفلسطيني "شباب"، بالتحية الحارة، للشباب الفلسطيني المنتفض في شوارع القدس المحتلة، بوجه الهجمة العنصرية الممنهجة، التي تشنها المنظمات الصهيونية المتطرفة، والتي تدعو الى حرق العرب الفلسطينيين،  والاستيلاء على ممتلكاتهم، وحرق مزروعاتهم  وسياراتهم، على مرأى  شرطة الاحتلال الإسرائيلية، التي تؤمن الحماية للاقتحامات الشبه يومية، للمقدسات الإسلامية والمسيحية، الهادفة الى تدنيس المسجد الأقصى المبارك، خاصة في ظل شهر رمضان، في استهتار بمشاعر الملايين من الفلسطينيين العرب والمسلمين.
وأكد الاتحاد في بيان صحفي صدر عنه، أن تجاوب الشعب الفلسطيني في جميع أماكن تواجده، مع الهبة الجماهيرية الفلسطينية، وامتدادها الى كافة المدن والقرى الفلسطينية، على مساحة الضفة الغربية المحتلة، وقطاع غزة المحاصر، وفي مخيمات اللجوء في دول الشتات، وبين أبناء الجاليات الفلسطينية في دول المهجر، على التلاحم الفلسطيني الكبير، والالتفاف الجماهيري، حول الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني، وعلى مكانة القدس العربية، عاصمة الدولة الفلسطينية الأبدية.
وأشاد بالبسالة والبطولة الكبيرة، التي أبداها الشباب الفلسطيني، الذي تعرض لشتى أنواع الاعتداءات الهمجية، من قبل الشرطة الإسرائيلية، كما الاعتقالات العشوائية، التي طالت العشرات من الشباب الفلسطيني، خاصة طلبة المدارس والجامعات، مطالبا المجتمع الدولي بضرورة التدخل العاجل، لوقف جميع الانتهاكات المستمرة، والاستفزازات العنصرية، التي تقوم بها المنظمات الصهيونية المتطرفة، كمنظمة "تدفيع الثمن"، و"لاهفا"، وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني الأعزل.
 كما طالب اتحاد الشباب الأوروبي الفلسطيني "شباب" أبناء الجاليات الفلسطينية في أوروبا، إلى ضرورة رفع الصوت عاليا، وتشكيل رأي عام أوروبي، لفضح الانتهاكات العنصرية الممارسة من قبل نظام التمييز العنصري "الابارتهايد"، والتي ناضل العالم بأجمعه من أجل إنهائه.

disqus comments here