*بدعوة من الجبهة الديمقراطية والمنظمات الديمقراطية: صرخة للاجئين من بيروت دعما للقدس*

*سليمان مطر: كما افشلنا مخطط البوابات، سنفشل مخطط تكريس السيادة الصهيونية على القدس*
 
*خالدات حسين: ندعو الى استراتيجية وطنية خاصة بالقدس، وتوفير مقومات صمود المقدسيين*
 
*ناصر حيدر: لدعم انتفاضة المقدسين، ولا امكانية للتعاطي مع هذا الاحتلال الا عبر المقاومة*
بدعوة من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين والمنظمات الديمقراطية الفلسطينية، نظمت وقفة تضامنية دعما لمدينة القدس امام مقر الامم المتحدة في بيروت شارك فيها عدد من ممثلي الاحزاب اللبنانية ولفصائل الفلسطينية، حيث رفع المشاركون الاعلام الفلسطينية وسط هتافات منددة بالاحتلال الاسرائيلي وممارساته بحق المقدسيين.
تحدث في الوقفة من مدينة القدس عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية وعضو هيئة العمل الوطني في المدينة الرفيق سليمان فوجه التحية لشعبنا الفلسطيني في لبنان وفي كل مواقع اللجوء والشتات على تفاعلهم وتضامنهم المباشر مع القدس وانتفاضتهم، في تأكيد جديد على وحدة الشعب الفلسطيني ووحدة حقوقه الوطنية.
وقال الرفيق مطر: ان المقدسيين سيظلون الحارس الامين على القدس، كمدينة وعاصمة. وكما افشلوا كل مشاريع الاحتلال في معارك البوابات والكاميرات، وكما تصدوا لكل المخططات الهادفة الى تهويد المدينة والسيطرة عليها، سيفشلون اليوم المخطط الراهن الهادف الى تكريس السيادة الصهيونية على المدينة في اطار تطبيقات صفقة نتنياهو – ترامب، داعيا الى توفير مقومات الصمود والمواجهة لابناء القدس وفرض حقهم بالمشاركة في الانتخابات وعدم السماح للاحتلال بفرض فيتو عليها.. بل المطلوب تحويل معركة القدس الى معركة كل الشعب الفلسطيني..
كما تحدثت باسم المنظمات الديمقراطية الفلسطينية خالدات حسين فاعتبرت ان ما قدمه ابناء شعبنا الفلسطيني في القدس يؤكد بأن القدس ليست مجرد مدينة او عاصمة فقط، بل هي محور الحقوق الفلسطينية، وعنوان كل حر في العالم وهي ستبقى ملك للشعب الفلسطيني الذي سيدافع عنها بكل الاشكال النضالية..
ودعت حسين الى استراتيجية وطنية فلسطينية خاصة بالقدس سواء على المستوى السياسي بفضح الاحتلال وممارساته بالقتل والاعتقال والاستيطان والاصرار على مشاركة المقدسيين في الانتخابات بجميع تفاصيلها، او عبر دعم المقدسيين ماديا وتوفير مقومات صمودهم في المدينة في مواجهة كل ما يتعرضون له من حملات اسرائيلية مبرمجة تهدف الى تهجيرهم منها..
وشددت حسين على ان افضل دعم يمكن ان يقدم للقدس في انتفاضتها هي بانهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية ووقف الرهان على تسوية كانت وما زالت وستبقى مختلة لصالح اسرائيل التي استفادت منها لتكريس مشروعها، داعية الى مغادرة اتفاق اوسلو بجميع قيوده وتطبيق قرارات المجلسين الوطني والمركزي ومخرجات الامناء العامين.. والاقتناع بأن لا خيار امام شعبنا الا خيار الوحدة والمقاومة الشعبية بجميع اشكالها.
كلمة القوى الوطنية اللبنانية القاها ناصر حيدر فدعا الشعوب العربية الى دعم انتفاضة المقدسيين وتوفير مقومات صمودها واستمرارها، معتبرا ان دعم هذه الانتفاضة هي مسؤولية كل حر في هذا العالم، خاصة وان كل التجارب الماضية تثبت ان لا امكانية للتعاطي مع هذا الاحتلال الا عبر المقاومة، خاصة في ظل ممارسته لكل اشكال العدوان ضد الشعب الفلسطيني..
والقى عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية عبدالله كامل نص مذكرة موجهة الامين العام للامم المتحد تسلمها مسؤول المركز وطالبت المجتمع الدولي بالوقوف أمام مسؤولياته لحماية شعبنا في القدس ووقف العدوان ضدهم، ووقف تنفيذ مخطط الضم الهادف لتصفية القضية والحقوق الوطنية لشعبنا.
disqus comments here