الجبهة الديمقراطية تعرض انتفاضة القدس واوضاع فلسطينيي في لبنان مع السفير الروسي

التقى وفد قيادي من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في لبنان ضم عدد من اعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية الرفاق: علي فيصل، ابراهيم النمر وسهيل الناطور مع السفير الروسي ألكسندر روداكوف، وتم عرض التطورات العامة واوضاع الشعب الفلسطيني في لبنان.
وفد الجبهة وضع السفير الروسي في صورة انتفاضة القدس والممارسات الاسرائيلية بحق المقدسيين، داعيا الى تدخل دولي عاجل لوقف العربدة الاسرائيلية ووضع حد للاجرام الاسرائيلي الذي يمارسة جنود الاحتلال والمستوطنين بحق المواطنين الفلسطينيين.
واعتبر ان تحرك ابناء القدس هو مقدمة لتحركات شعبية ميدانية على امتداد الضفة الفلسطينية، داعيا القيادة الفلسطينية الى اتخاذ الاجراءات لحماية مدينة القدس واهلها وضمان مشاركة المقدسيين في انتخابات المجلس التشريعي برفض اي فيتو اسرائيلي، وتوفير الاجواء السليمة للمواجهة مع الاحتلال عبر تطبيق قرارات المجلسين الوطني والمركزي والتحلل من اتفاق اوسلو والتزاماته الامنية والسياسية والاقتصادية..
كما عرض الوفد للازمة المالية التي تعيشها وكالة الغوث سواء بفعل قطع التمويل من قبل الادارة الامريكية السابقة او المزاجية السياسية التي ما زالت تتحكم ببعض المانحين، وكانت النتيجة عجز الاونروا عن الاستجابة للاحتياجات المتزايدة للاجئين بشكل عام واللاجئين الفلسطينيين في لبنان بشكل خاص، حيث الحاجة الملحة لخطة طوارئ اغاثية، خاصة في ظل جائحة كورونا وتداعيات الاغلاق الشامل في لبنان، داعيا روسيا، كعضو دائم في مجلس الامن، الى بذل جهودها لمعالجة جدية للازمة المالية عبر التمويل المستدام وابعاد الوكالة عن دائرة الابتزاز والتدخلات السياسية لبعض الدول..
كما عرض الوفد الاوضاع الصعبة التي يعيشها اللاجئون الفلسطينيون في لبنان بفعل الازمة السياسية في لبنان والتي انعكست بشكل مضاعف على الحالة الاقتصادية والاجتماعية للاجئين في ظل تجاهل المرجعيات المعنية لمسؤولياتها. داعيا الدولة اللبنانية الى شمول اللاجئين الفلسطينيين باستراتيجياتها الاقتصادية والاغاثية وايضا دعوة المنظمات الدولية والمؤسسات الاجتماعية الى دعم اللاجئين اقتصاديا، بما يساهم في استقرار المجتمع الفلسطيني في لبنان، داعيا روسيا الى توفير لقاحات للاجئين الفلسطينيين في لبنان.
السفير الروسي بدوره اكد دعم روسيا للشعب الفلسطيني ولحقوقه الوطنية، وان روسيا ستبقى على الدوام من اهم الداعمين للنضال الفلسطيني على طريق اقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس وتقرير المصير. مبديا تفهمه للوضع الاقتصادي الصعب الذي يعيشه اللاجئون الفلسطينيون في لبنان.

disqus comments here