«الديمقراطية»: نرحب بتقرير «هيومن رايتس» الذي اتهم إسرائيل بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وندعو لترجمته

رحبت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بالتقرير الصادر عن منظمة «هيومن رايتس ووتش» الذي اتهم إسرائيل بالأدلة بارتكاب جرائم ضد الإنسانية في الفصل العنصري والقمع المنهجي للفلسطينيين في الأراضي المحتلة بعدوان 4 حزيران (يونيو) 1967 بعاصمتها القدس.
ودعت الجبهة في بيان صدر عنها، اليوم الثلاثاء، لإحالة التقرير لمجلس حقوق الإنسان ومجلس الأمن الدولي وترجمته بسلسلة مواقف وخطوات وإجراءات عملية بحق دولة الاحتلال الإسرائيلي التي تواصل القتل والبطش والقمع والإرهاب وسياسة التمييز العنصري والتطهير العرقي ونهب الأراضي وهدم المنازل ومواصلة الحصار ضد الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته.
وجددت الجبهة دعوتها لمحكمة الجنايات الدولية للتعجيل في التحقيق مع مجرمي الحرب الإسرائيليين الذين يرتكبون جرائم ضد الإنسانية ومحاسبتهم.
وأضافت الجبهة «لولا الدعم والإسناد الأميركي غير المحدود والذي تمثله مواقف الإدارات الأميركية المتعاقبة بما فيها إدارة بايدن، وتحت عنوان «ضمان أمن إسرائيل»، أي تفوقها في الميادين كافة على مجمل دول المنطقة، والدفاع عنها في المحافل الدولية، وتعطيل دور المؤسسات الحقوقية والإنسانية في مساءلة إسرائيل على جرائمها، لما تجرأت دولة الاحتلال على ارتكاب المزيد من المجازر والجرائم ضد شعبنا الفلسطيني».
وختمت الجبهة بيانها بمطالبة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لتحويل مواقفهما الإيجابية لقرارات عملية بخطوات ميدانية، وتطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة، وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني وأرضه، والعمل على عقد مؤتمر دولي بموجب قرارات الشرعية الدولية ■

disqus comments here