بايدن يتعهد بمساعدة الهند.. ومنظمة الصحة تؤكد: الوضع مؤلم

تعهد الرئيس الأميركي جو بايدن، بتقديم المساعدات للهند، لمكافحة فيروس كورونا، وذلك بالتزامن مع تأكيد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، أن الوضع في الهند "مؤلم".

وأوضح جو بايدن أنه تحدث، الاثنين، مع رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، وتعهد بأن الولايات المتحدة والهند "ستعملان معا بشكل وثيق" في مكافحة الوباء.

وستقدم الولايات المتحدة مجموعة من المساعدات الطارئة، من بينها الإمدادات المتعلقة بالأكسجين ومواد اللقاح والعلاجات.

من جانبها، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي: "لدينا ما يكفي من جرعات اللقاح ولن نحتاج أسترازينيكا خلال الأشهر المقبلة، لذلك سنرسله للدول التي تحتاجه".

وأضافت: "قبل أن نرسل أسترازينيكا سيحصل على الموافقات اللازمة من إدارة الغذاء والدواء الأميركية، شأنه شأن باقي اللقاحات المتوفرة"، لافتة إلى أنه من المتوقع توفر 10 ملايين جرعة من لقاح أسترازينيكا خلال "أسابيع قليلة" في حال وافقت عليها إدارة الغذاء والدواء.

وكان المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، قد وصف في وقت سابق الاثنين، الوضع في الهند حيث تصاعدت إصابات كورونا بـ"المحزن".

وأوضح أن المنظمة أرسلت المزيد من العاملين الصحيين والإمدادات للمساعدة في مكافحة الجائحة.

وتابع: "تفعل منظمة الصحة العالمية كل ما بالإمكان، وتقدم المعدات والإمدادات الحساسة، من بينها مكثفات الأكسجين والمستشفيات المتنقلة سابقة التجهيز وإمدادات المعامل".

وأضاف أنه أعلن بالفعل عن توجه 2600 إضافيين من العاملين في منظمة الصحة العالمية، للمساعدة في دعم جهود مكافحة المرض.

وسجلت الهند رقما قياسيا عالميا لإصابات كورونا اليومية لليوم الخامس على التوالي، في حين قفزت الوفيات الناجمة عن المرض أيضا إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق خلال الـ 24 ساعة الماضية.

ومع الإبلاغ عن 352991 حالة جديدة، تجاوز إجمالي عدد الحالات في الهند 17 مليونا.

وارتفعت الوفيات بمعدل قياسي بلغ 2812 حالة لتصل إلى إجمالي 195123، بحسب بيانات وزارة الصحة.

ومنذ الأسبوع الماضي، أصبحت الهند البؤرة الجديدة للفيروس عالميا، حيث أُجهد نظام الرعاية الصحية في البلاد وكذلك محارق الجثث، وأدى إلى نقص حاد في الأكسجين.

وقالت تقارير إعلامية إن الأرقام المقلقة دفعت الهنود الأثرياء للهروب من البلاد عبر إنفاق مبالغ طائلة على رحلات الطيران في اللحظة الأخيرة واستئجار رحلات الطائرات الخاصة رغم قيود السفر.

disqus comments here