وقفة تضامنية حاشدة مع مدينة القدس في العاصمة الدنماركية كوبنهاغن

بدعوه من هيئة الجمعيات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في "كوبنهاغن و شيلاند" و بحضور المئات من ابناء الجاليات الفلسطينية و العربية.
نظمت وقفه تضامنية مع مدينة القدس المحتلة، التي تتعرض لهجمة صهيونية شرسة من المتطرفين الصهاينة بحماية شرطة الاحتلال الإسرائيلي، وإسنادا لأبناء الشعب الفلسطيني المقدسيين، الذين يخوضوا معركة الدفاع عن حقوقهم ومقدساتهم الإسلامية والمسيحية التي تتعرض لأخطر الاعتداءات المستمرة الهادفة الى تهجير المقدسيين كما يحدث في حي الشيخ جراح، وتهويد المدينة والاستيلاء على الأماكن المقدسة.
رفع المشاركون الاعلام الفلسطينية، واليافطات المنددة بالاعتداءات الهمجية التي يتعرض لها المقدسيون بشكل خاص والشعب الفلسطيني بشكل عام، كما زينت الساحة الحمراء في منطقة النوربرو وسط العاصمة الدنماركية (كوبنهاغن) بإحدى الاعلام الفلسطينية الكبيرة .
كلمة الجمعيات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في كوبنهاغن، ألقاها الرفيق عصام فرح، الذي توجه بدوره بالتحية للشعب الفلسطيني المنتفض في جميع أماكن تواجده، استجابتا للواجب الوطني، في معركة الدفاع عن الحقوق الفلسطينية والمقدسات في مدينة القدس المحتلة، التي تخوضها الجماهير المقدسية، بوجه إجرام الدولة الممنهج، واعتداءات قطعان المستوطنين المتطرفين، بهدف ترهيب المقدسيين ودفعهم للخروج خارج القدس خدمة لمشروع التهويد المنظم الذي يستهدف المدينة، في سياق تطبيق صفقة القرن الامريكية، مؤكدا الوقوف والاسناد للمقدسيين في معركتهم البطولية، وداعيا المجتمع الدولي الى تحمل مسؤولياته اتجاه ما يجري من إجرام ممنهج بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته، والذي يخالف القانون الدولي.
تخلل الوقفة العديد من الكلمات الوطنية وفي مقدمتها كلمة سفير فلسطين في الدنمارك الأخ إيمانويل حساسيان، والتي حيت بسالة الشعب الفلسطيني في الدفاع عن مدينة القدس المحتلة والمقدسات الإسلامية والمسيحية، بوجه الهجمة الفاشية للمستوطنين المتطرفين، الذين رفعوا شعارات تدعوا لقتل العرب وطردهم، كما اكدوا دعمهم المطلق للمقدسيين، خاصة في ظل التهديدات الحقيقية التي يتعرضوا لها بفعل المحاولات الصهيونية لطرد العدد الأكبر خارج المدينة المحتلة، والاستيلاء على منازلهم واراضيهم لصالح مشروع التهويد الاخذ بالنمو داخل مدينة القدس المحتلة.

disqus comments here