سلطات الاحتلال تحوّل الصحفي "علاء الريماوي" للاعتقال الإداري ثلاثة أشهر

أكَّد المحامي خالد زبارقة، مساء يوم الأحد، أنّ "سلطات الاحتلال الإسرائيلي أصدرت أمرًا بالاعتقال الإداري لمدة ثلاثة أشهر بحق الصحفي الأسير علاء الريماوي المضرب عن الطعام منذ 5 أيّام".

ولفت المحامي زبارقة في مؤتمرٍ صحفي عقد أمام معتقل "عوفر" غرب الله، إلى أنّ "سلطات الاحتلال أخضعت الريماوي للتحقيق على خلفية عمله الإعلامي"، مُعبرًا عن استهجانه "للاتهامات التي توجهها إسرائيل لبعض الأشخاص على خلفية عملهم الإعلامي".

وشدّد على أنّ "هذا الاعتقال تعسفي ولا يستند إلى أي تهمة أو لائحة اتهام، وما نسب لعلاء الريماوي يتعلق بعمله الصحفي، وصدور أمر اعتقال إداري يؤكّد أنّ الإجراءات تشكّل انتهاكًا صارخًا ليس فقط لحقوق الإنسان والشعب الفلسطيني، وإنما انتهاكًا لحرية الصحافة التي يجب أن تكون محمية حسب القوانين والأعراف الدوليّة".

وأكَّد على أنّ "تجرّؤ سلطات الاحتلال على اعتقال صحفي والتحقيق معه على خلفية عمله إجراء خطير جدًا يستهدف كل الصحفيين ووسائل الإعلام العاملة في الأراضي الفلسطينيّة، لأن مجرّد الاعتقاد بأن العمل الإعلامي يمكن أن يشكل اعتبار لمُخالفة قانونيّة شيء خطير جدًا".

وأفاد مركز حنظلة للأسرى والمحررين، بأنّه "تم نقل الأسير الصحفي المضرب عن الطعام علاء الريماوي من سجن عصيون الإسرائيلي إلى مستشفى تشعار اتصيدك".

واعتقلت قوات الاحتلال الأسبوع الماضي الصحفي علاء الريماوي، بعد اقتحام منزله في حي الإرسال بمدينة البيرة الضفة المحتلة، وخلال عملية اعتقاله، أبلغ الصحفي الريماوي زوجته أنّه منذ هذه اللحظة سيشرع بإضرابٍ عن الطعام رفضًا لهذا الاعتقال التعسفي.

يُشار إلى أنّ الصحفي الريماوي يعمل لصالح العديد من الوكالات المحليّة والدوليّة، وهو أسير مُحرّر قضى ما مجموعه 11 عامًا في سجون الاحتلال.

disqus comments here