"البرلمان العربي" يكشف أسباب تراجع الاهتمام بالقضية الفلسطينية خلال السنوات الأخيرة

قال الدكتور عبد المنعم سعيد عضو مجلس الشيوخ المصري، أن المنطقة العربية تمر بتحديات جسام على الساحة العربية والإقليمية والدولية، مركزاً على الأسباب التي أدت إلى تراجع بعض القضايا العربية خلال السنوات الأخيرة وعلى رأسها القضية الفلسطينية بسبب بعض المستجدات والتحديات التي طرأت على المنطقة ومنها الربيع العربي والتدخلات الإقليمية في شؤون المنطقة بالإضافة إلى الانقسام الفلسطيني الذي يعد أحد الأسباب الرئيسية، مثمناً الجهود التي تبذلها مصر برعايتها لجولات الحوار الفلسطيني بهدف إنهاء هذا الانقسام وتوحيد كلمة الشعب الفلسطيني.

جاء ذلك خلال مشاركته في الدبلومة التطبيقية للدبلوماسية البرلمانية التي ينظمها مركز الدبلوماسية العربية التابع للبرلمان العربي، والتي جاءت بمشاركة عدد من أعضاء البرلمانات العربية تحت عنوان"البيئة الإقليمية والدولية للنظام العربي"، مستعرضاً رؤيته بشأن تطورات الأوضاع في المنطقة العربية.

كما تطرق في محاضرته إلى تطورات ملف سد النهضة الأثيوبي والتسوية الجارية بشأن الأزمة الليبية في ضوء التطورات الإيجابية الأخيرة التي شهدتها، وانتقد "سعيد" سياسة تركيا وإيران تجاه المنطقة وتدخلاتهم المستمرة في الشئون الداخلية للدول العربية.

وحول تداعيات جائحة كورونا في المنطقة العربية، قال "سعيد" أن هذا الوباء يمثل تحديا كبيرا للإنسانية ولكل الدول بغض النظر اذا كانت دولة عظمى أو فقيرة، فهي ظاهرة جديدة في النظام الدولي وتتطلب تكاتف على كافة المستويات.

 
 
 
واختتم الدكتور عبد المنعم سعيد، كلمته بمقترح أن ينظم البرلمان العربي سلسلة من ورش العمل والمؤتمرات والندوات حول كيفية النهوض بالدولة العربية لتحقيق نهضة تزيد من عناصر القوة والتوحد
 
disqus comments here