"يديعوت": وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي يتجاهل "عنف اليهود" في القدس

اتهمت صحيفة عبرية يوم الجمعة، وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي أمير أوحانا بتجاهل العنف الذي يمارسه الشبان اليهود في القدس ضد الفلسطينيين.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية: "نشر أوحانا، منشورا على فيسبوك يوم الجمعة تطرق فيه لأسبوع من العنف في القدس، بدأ بفيديوهات على "تيك توك" تظهر العرب يضربون الحريديم (يهود متشددين) وانتهى بليلة عنيفة أمس حيث اشتبك العرب واليهود مع الشرطة واعتدوا على بعضهم البعض في عدة مراكز بالمدينة".

وأضافت الصحيفة أن وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي "تجاهل عنف اليهود وأحداث الليلة الماضية وأعلن عن وصول المزيد من قوات الشرطة إلى القدس خلال الساعات المقبلة لتعزيز تواجد عناصرها في المدينة".

وقال أوحانا: "أحداث الأسبوع الماضي التي هاجم فيها العرب اليهود الحريديم وقاموا بتحميلها على الإنترنت، تتم على خلفية قومية أو عنصرية، وليست مقالب". هكذا علينا التعامل معها. وجهت شرطة إسرائيل بالتعامل مع أي هجوم من هذا النوع بأقصى درجات الشدة".

ومنذ أيام يقوم الفلسطينيين واليهود في القدس بتحميل مقاطع فيديو تظهر كل طرف وهو يعتدي على الآخر.

فيما كانت ذروة الأحداث يوم الخميس، عندما نظم العشرات من تنظيم "لهافا" اليهودي المتطرف تظاهرة استفزازية في منطقة باب العامود بالقدس الشرقية، اشتبكوا على إثرها مع عشرات الشبان المقدسيين.

كما شهد عدد من مناطق القدس مواجهات بالحجارة والألعاب النارية بين شبان يهود متشددين وفلسطينيين.

وخلال الأحداث اندلعت اشتباكات عنيفة بين شبان "لهافا" وعمال فلسطينيين بأحد المطاعم بسوق محانيه يهودا بالقدس، وأحرق محتجون سيارة يهودي بعدما ضربوه عند باب الساهرة أحد أبواب المدينة القديمة، بحسب "يديعوت أحرونوت".

وأصيب خلال المصادمات 20 شرطيا، أحدهم أصيب بحجر في وجهه، وجرى اعتقال ما يزيد عن 50 شابا على إثر الاحتجاجات معظمهم من الفلسطينيين.

من جانبها، قالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إن مواجهات عنيفة اندلعت، الليلة الماضية، في القدس بين الشرطة الإسرائيلية والمقدسيين، أسفرت عن 105 إصابات في صفوف الفلسطينيين، إضافة إلى عشرات من حالات الاختناق.

disqus comments here