مسيرة في الخليل تطالب بتوفير حماية دولية لشعبنا ووقف اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه

طالب مشاركون في مسيرة احتجاجية نظمت في منطقة الركيز بمسافر يطا جنوب الخليل، ظهر يوم الأحد، بتوفير الحماية الدولية لشعبنا ووقف اعتداءات جنود الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه.

واستنكر المشاركون، في المسيرة التي دعا إليها نشطاء فلسطينيون ولجنة الحماية والصمود في مسافر يطا، بمشاركة نشطاء سلام، اعتداءات جنود الاحتلال والمستوطنين المتواصلة بحق أهالي المسافر وممتلكاتهم.

وقال منسق لجنة الحماية والصمود في مسافر يطا جنوب الخليل فؤاد العمور، إن هذه الفعالية تأتي ضمن سلسلة من الفعاليات التي يتم تنفيذها رداً على الاعتداءات التي يتعرض لها سكان تلك المنطقة، والتي كان آخرها إصابة أحد المواطنين بعيار حي في رقبته أطلقه أحد جنود الاحتلال صوبه من مسافة قريبة، ما سبب له شللاً رباعياً.

وتطال تهديدات الاحتلال ومطامعه الاستيطانية سكان المنطقة التي تبلغ مساحة أراضيها نحو 38500 دونم، وتضم خرب وقرى: جنبه، والتبان، والفخيت، والمجاز، وحلاوة، وصفي الفوقا، وصفي التحتا، ومغاير العبيد، والركيز، والمفقرة، وصارورة، وخلة الضبع، وشعب البطم، وقواويص، وبئر العد، وطوبا، وسدة الثعلة، وسوسيا، والتواني، وهي تجمعات وخرب يقيم فيها أكثر من 3 آلاف مواطن، وتقع في التلال المطلة على النقب الشمالي.

ويعتبر أهالي المنطقة أن ضغوط الاحتلال التي تجري ممارستها بأشكال مختلفة ضدهم تستهدف التمهيد لتنفيذ عملية "تطهير عرقي" لهم، بغرض توسيع مستوطنات قائمة في المنطقة وإنشاء مستوطنات أخرى، فالاحتلال حرم الأهالي من الكهرباء ودمر العديد من الخلايا الشمسية، وصعد من عمليات الهدم والتجريف، ومنع تنفيذ أي بنية تحتية ممكنة، وهي إجراءات وممارسات تندرج في سياق عملية الطرد والتهجير للسكان.

disqus comments here