الليكود يتهم بينيت بإفشال خطوات نتنياهو..و"الكنيست" يستعد لانتخاب رئيس إسرائيلي

كشفت صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية صباح يوم الإثنين، عن استعدادات الكنيست لانتخاب رئيس جديد لإسرائيل، بديلاً عن الرئيس الحالي رؤوفين ريفلين التي تنتهي ولايته في التاسع من الشهر القادم.

وقالت الصحيفة العبرية عبر موقعها الإلكتروني، "إنّ القانون الإسرائيلي يوجب انتخاب الرئيس المقبل في مدة ما بين 30 إلى 90 يومًا ما قبل انتهاء ولاية الرئيس الحالي"، مُشيرةً إلى أنّه يتم تحديد موعد الانتخابات بقرار من رئيس الكنيست بالتشاور مع نوابه، ويجب أنّ يتخذ القرار في موعد لا يتجاوز 3 أسابيع قبل الموعد النهائي.

ورجحت الصحيفة أنّ تُجرى الانتخابات الرئاسية "الإسرائيلية" في أواخر مايو/ أيار المقبل، أو أوائل يونيو/ حزيران.

وذكرت أنّه قبل أسبوعين من التصويت، يجب تقديم أسماء المرشحين إلى رئيس الكنيست، ويحظر على أعضاء الكنيست دعم اثنين من المرشحين، ومن يفعل ذلك يتم استبعاد صوته، حيث ستُجري العملية بشكل سري ويتم اختيار المرشح الذي يحصل على أكثر من 61 صوتًا، وفي حال لم يحصل أيّ أحد على تلك الأصوات يتم إعادة الانتخابات بين أكثر مرشحين حصلا على أكبر عدد من الأصوات.

وفي سياق متصل، أكدت الصحيفة، أنّ "أوساطاً سياسية في الكتلة اليمينية الإسرائيلية، وعلى رأسها حزب الليكود، نفتالي بينت زعيم حزب يمينا، بمحاولة إفشال خطوات بنيامين نتنياهو زعيم الليكود لتشكيل حكومة يمينية".

وشددت، أنّ بينت يمهد الطريق لنفسه بشكل خاص، لتشكيل حكومة مع زعيم حزب "هناك مستقبل" يائير لابيد، وزعيم حزب "أمل جديد" جدعون ساعر.

ونوهت، إلى أنّ بينت يرفض اتخاذ قرار واضح يؤكد أنّه ينوي المساهمة في تشكيل حكومة يمينية، وهذا يشير إلى أنّه يسعى التوجه إلى الجانب الآخر ويعطيهم الأمل بتشكيل حكومة بديلة".

وأشارت، مصادر من حزب "يمينا"، أنّ الاتصالات مستمرة مع أعضاء الكتلة لإيجاد حلول ممكنة لكن دون إحراز تقدم.

disqus comments here