السودان يعلن رفض عرض إثيوبي بشأن سد النهضة

أكدت وزيرة الخارجية السودانية، مريم الصادق المهدي، رفض الخرطوم عرضا إثيوبيا يقضي بتبادل المعلومات قبل الملء الثاني لسد النهضة.

وقالت المهدي، السبت، إن "العرض الإثيوبي لتبادل المعلومات بشأن ملء سد النهضة تهديد لأمن السودان ومصالحه الاستراتيجية".

وأضافت "لا نثق بالجانب الإثيوبي".

وجاء تصريح المهدي في ظل إصرار إثيوبي على إنجاز الملء الثاني للسد، في يوليو المقبل.

وتريد مصر والسودان التوصل إلى اتفاق ثلاثي ملزم بشأن تشغيل السد قبل ملئه.

لكن إثيوبيا تقول إن هذه العملية جزء لا يتجزأ من بنائه ولا يمكن تأجيلها، وفقا لاتفاق مبادئ وقعته الدول الثلاث في عام 2015.

ويشكل "سد النهضة العظيم"، المبني في شمال غرب إثيوبيا  على النيل الأزرق، مصدر توتر بين الدول الثلاث منذ وضع حجره الأساس في أبريل 2011. وقد فشلت سنوات من المفاوضات في التوصل إلى حل مرض بينها. 

وأكد وزير الري السوداني، ياسر عباس، في مؤتمر صحفي، الأربعاء، أن كل الخيارات مفتوحة أمام بلاده لمواجهة تبعات التعبئة الثانية لسد النهضة الإثيوبي.

بينما وجه الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي رسالة لإثيوبيا، قال فيها "نقول للأشقاء في إثيوبيا أفضل ألا نصل إلى مرحلة المساس بنقطة مياه من مصر لأن الخيارات كلها مفتوحة".

وحذر السيسي من عواقب مواجهات الدول،  مؤكدا أن "التعاون والاتفاق أفضل كثيرا من أي شيء آخر".

ويتوقع أن يصبح سد النهضة أكبر مصدر لتوليد للطاقة الكهرومائية في إفريقيا بقدرة متوقعة تصل إلى 6500 ميغاوات.

وتقول إثيوبيا إن الطاقة الكهرومائية التي ينتجها السد ضرورية لتلبية احتياجات سكانها البالغ عددهم 110 ملايين نسمة من الكهرباء.

لكن مصر التي يؤمن لها النيل نحو 97 في المئة من مياه الري والشرب ترى في السد الإثيوبي تهديدا لإمدادها بالمياه.

أما السودان فيخشى أن تتضرر سدوده إذا ملأت إثيوبيا سد النهضة بالكامل قبل التوصل إلى اتفاق.

disqus comments here