(أشد) تدين اعتقال الاحتلال الاسرائيلي للقيادي الرفيق عبدالله سمحان

استمراراً للحملة الاسرائيلية التي تستهدف الشباب الفلسطيني ونشطاء وقادة الحركة الطلابية الفلسطينية، أقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي على اعتقال الناشط الشبابي والقيادي البارز في صفوف اتحاد الشباب الديموقراطي الفلسطيني الرفيق المناضل عبدالله سمحان.
جاء ذلك بعد اقتحام قوات الاحتلال الاسرائيلي قرية رأس كركر شرق مدينة رام الله فجر اليوم الأربعاء، وقيامها بحملة اعتقالات واسعة شملت عدد كبير من الشباب الفلسطيني، الى جانب اعتقالها للرفيق حيدر ابو مخو من قرية دير جرير شرق رام الله.
وإذ تدين السكرتاريا العامة المركزية في اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني أشد استمرار الحملة التي يشنها الاحتلال على كوادر ونشطاء اتحاد الشباب الديمقرطي وكتلة الوحدة الطلابية، فإنها تؤكد بأن هذه الحملة ما هي الى دليل على تخبط الاحتلال ومخابراته. واستمرار لسياستة القمعية الجبانة التي تحاول عرقلة مسيرة التعلم والنضال الوطني، واستشعار للدور الوطني الصلب لكوادر الطلابية والحركة الشبابية في مسيرة الكفاح والنضال.
وتدعو السكرتاريا العامة القوى والمنظمات الشبابية والطلابية العربية والدولية للتحرك لوقف هذه الاعتقالات التي تستهدف الشباب الفلسطيني وقادة الحركة الطلابية، والعمل لإنقاذ حياة الاسرى الفلسطينيين الابطال الذين يتعرضون لأبشع انواع التعذيب والتنكيل في سجون الاحتلال الاسرائيلي.
وتؤكد بان هذه الاعتقالات لن تثنينا عن مواصلة مسيرة النضال الوطني، وان اسرانا الابطال ورفاقنا على يقين تام بحتمية الانتصار وان الاحتلال الى زوال، وكل ما يقدموه ما هو الا ضريبة للانتماء الوطني والتمسك بالمبادئ والحقوق الوطنية الثابتة للشعب الفلسطيني المتمثلة ببناء الدولة الفلسطينية كاملة السيادة وعاصمتها القدس وعودة كافة اللاجئين.

disqus comments here