الديمقراطية تنظم حفل تكريم لذوي الأسرى والمبعدين في بيت دجن شرق نابلس

نظمت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في قرية بيت دجن شرق نابلس، حفل تكريم لذوي الأسرى والمبعدين أبناء القرية، وذلك على شرف يوم الأسير الفلسطيني، الذي يصادف السابع عشر من نيسان من كل عام، بحضور عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية محمد دويكات، وعدد من قيادة الجبهة في محافظة نابلس، وحشد واسع من ممثلي فصائل العمل الوطني والإسلامي، وأهالي الأسرى والمبعدين وأبناء القرية.

وألقي خلال حفل التكريم، كلمة باسم مجلس قروي بيت دجن والفصائل الوطنية والإسلامية واللجنة الشعبية لمقاومة الاستيطان، ألقاها رئيس المجلس توفيق الحج محمد، وكلمة لذوي الأسرى والمبعدين ألقاها بسام عماوي، وكلمة للجبهة الديمقراطية ألقاها مؤمن حنيني، أكد خلالها المتحدثون على ضرورة مضاعفة الجهود الرسمية والشعبية من اجل نصرة الحركة الوطنية الأسيرة، لدورها الهام والمميز في مختلف مراحل النضال الوطني الفلسطيني، ولإسهامها في إغناء التجربة النضالية الفلسطينية.

وأضاف المتحدثون خلال حفل التكريم أن المطلوب استلهام دروس الصمود والتضحية والوحدة الوطنية الذي جسدها الأسرى داخل سجون الاحتلال، فالنموذج الوحدوي لنضال الأسرى داخل المعتقلات هو أفضل نموذج يمكن الاقتداء به، لأن الانجازات العظيمة التي حققتها الحركة الوطنية الأسيرة؛ جاءت على أرضية هذه الوحدة، التي تكرست بفعل إرادة الأسرى وصمودهم وتحديهم للسجّان.

وقدمت الجبهة الديمقراطية في نهاية الحفل، دروع تقديرية لذوي الأسرى والمبعدين.

disqus comments here