رشاد في الذكرى الاربعين لتأسيسها

• سنبقى اوفياء لنضالات الحركة الشبابية والطلابية والاردنية

• وحريصون على توحيد مكوناتها والدفاع عن حقوقها وتحقيق مطالبها

• وعلى رأسها عدالة التعليم ومجانيته وتأسيس الاتحاد العام لطلبة الاردن

• ومعالجة وطنية جادة لنسب البطالة العالية في صفوف الشباب

• وبناء الاتحاد الوطني لشباب الاردن في الخامس عشر من نيسان عام 1983 توافق اطار واسع من المناضلين الاردنيين طلبة وشباب لعقد المؤتمر الاول لرابطة الشباب الديمقراطي الاردني "رشاد" في زمن الاحكام العرفية حيث كان للكلمة والموقف ثمنٌ بالفصل من الدراسة وقضاء سنوات خلف قضبان السجون، وعلى اكتاف الشباب الاردني الناهض، وهم يصوغون حلم الحرية والتحرير والتقدم يستلهمون تاريخ الكرامة وامتزاج الدم الفلسطيني الاردني في مواجهة الخطر الصهيوني، خاض مناضلو رشاد نضالاتهم السياسية والمطلبية تحت طائلة الملاحقة العرفية والاحكام الجائرة والحرمان من السفر والوظيفة دافعين اثمان الانتماء للوطن الذي احبوه، وتنسموا بفعل هذا النضال الديمقراطي العنيد أجواء هبة نيسان المجيدة عام 1989 ليخرج هؤلاء المناضلون الاباة ويمارسون كل مهماتهم النضالية في العلن ويسهمون في بناء الاردن الوطني الديمقراطي وفق مؤسسات ديمقراطية تمثيلية تكفل حق منتسبيها وتدافع عن حقوقهم حيث عقد مناضلو رشاد مجلسهم الوطني العلني الاول عام 1990 تحت شعار: بناء منظمة شبابية جماهيرية طليعية وحدة الحركة الشبابية والطلابية الاردنية

وواصل مناضلو رشاد اسهامهم في توحيد الحركة الشبابية والطلابية الاردنية سواء بالدعوة والمشاركة الفاعلة في مبادرة الوحدة الطلابية التي دعت لتأسيس الاتحاد العام لطلبة الاردن اتحادا نقابياً طلابيا يمثل عموم الطلبة الاردنيين والاتحاد الوطني لشباب الاردن، لاعتقادنا الراسخ والاكيد ان وحدة الحركة الطلابية والشبابية الاردنية هي الضمانة الوحيدة والرافعة الاساسية لإنجاح مهمات التصدي لسياسات الافقار والتجهيل وهضم حق الطلبة والشباب في فرص التعليم والعمل والمشاركة في صنع القرار، و التأكيد على رفع نسب اسهام الشباب وتمثيلهم الحر والديمقراطي في كل الهيئات النقابية والتمثيلية والمؤسسات الشعبية، واستنادا لهذه الرؤية انخرطت رشاد ومن خلال مناضليها وكوادرها في كل معارك الدفاع المطلبية ضد رفع الرسوم الدراسية وتقييد الحريات الطلابية.

ان الاحجام الرسمي عن الاستجابة لمطالب الحركة الطلابية والشبابية الاردنية المحقة والتي ستسهم في الخروج من الازمات الحادة في المجتمع والتي كان سببها بالأساس الارتهان الكامل لإملاءات صندوق النقد الدولي وسياسات الخصخصة لم ينل من عزيمتنا بل حفز رشاد، وفي كل الملتقيات وحلقات النقاش وورشات العمل للإسهام الدؤوب في اقتراح وتقديم حلول تسهم في نشر مساحات الوعي وتعزيز مشاركة الطلبة والشباب، كما اقامت ورشاتها الخاصة بمشاركة الخبراء والمهتمين للوصول لحلول توافقية عملية تسهم في معالجة مشكلات العنف الجامعي والتطرف والبطالة وسياسات القبول وغيرها مما يمس ويقلل من عدالة وحق الجميع المتساوي في التعليم والصحة وفرص العمل. مهام مستقبليه ان الاندماج في النضال المطلبي اليومي يتطلب توسيع وتنسيق الجهود وتوحيدها بحكم ان الشباب هم الاقدر على المبادرة وتنظيم انفسهم للدفاع عن حقوقهم النقابية والمطلبية والمعيشية وهم بوعيهم المشهود قادرون على تقديم حلول للازمات التي يمر بها الوطن، ولكن سياسات العقل الواحد والتفرد بالرأي لم تدفع الحكومات لإعادة النظر بهذه السياسات العقيمة لنبقى ندور في نفس الدائرة التي جعلت الشباب والطلبة اكثر تهميشا وعزوفا عن المشاركة في الحياة العامة وهو ما اكدته وتؤكده نسب المشاركة في الانتخابات ونسب مشاركة الشباب في الاحزاب والاندية ومؤسسات المجتمع المدني، كما ان نسب البطالة المخيفة في اوساط الشباب حيث أشار تقرير دائرة الإحصاءات العامة لربع الرابع عام 2022 ان 56.9% من اجمالي المتعطلين من حملة الشهادة الثانوية فأعلى، مما يؤشر الى ضرورة العودة عن كل السياسات التي تتعامل مع هذا القطاع العريض والمؤثر.

ان هذه الذكرى العزيزة على قلوبنا تدفعنا لمواصلة العمل الدؤوب اضافة لكل ما ذكر، لصيانة الوعي الثقافي الوطني وتحصين الشباب ضد كل اشكال التطبيع الثقافي والسياسي الذي تزداد هجمته من كل حدب وصوب وبالمقابل يقف الشباب وسيقفون سدا منيعا ضد كل اشكال الاختراق التطبيعي من اي مدخل كان, متسلحين بالوعي والعزيمة مؤمنين ايمانا راسخا بأن الحرية والديمقراطية والعدالة والمساواة هي القيم التي تعزز انتماء الشباب وبالمؤسسات نبني الوطن ونجابه التطرف والجهل والفساد، وفي هذه الذكرى الملهمة سيبقى الشباب رمحا لن ينثني وشعلة لن تنطفئ على طريق النضال من اجل اردن وطني ديمقراطي، يحدوه الامل بالغد الاجمل والوطن الحر والشعب الذي لن يستكين. عاشت نضالات الحركة الشبابية والطلابية الاردنية لا لكل اشكال التطبيع مع العدو الصهيوني 15 / 4 / 2023 رابطة الشباب الديمقراطي الأردني "رشاد"

disqus comments here