كلمة وفاء في يوم الأرض

كلمة وفاء للقادة العرب في يوم الأرض للذين لم يساوموا على الأرض العربية الفلسطينية ولم يعترفوا بالكيان الصهيوني الغاصب الدخيل الذي أقيم على أنقاض شعبنا بعد أن تم طرده إلى الشتات واستمروا طيلة وجودهم على رأس السلطة السياسية في إقطارهم ينظرون للصراع العربي الصهيوني على أنه صراع وجود وليس صراعا على الحدود.

 فبقى هولاء القادة بهذه المواقف السياسية على ولائهم لفكرهم القومي العروبي فالتفت بذلك حولهم الجماهير العربية لما كانوا يجسدون في الواقع السياسي العربي من حضور سياسي وتاريخي قومي فاعل في مواجهة الخطر الصهيوني والمخططات الاستعمارية الغربية التي ترسم لترتيب أوضاع المنطقة لصالح استمرار علاقات التبعية بكل أشكالها والساحة العربية.

 تكاد تخلوا اليوم من أمثالهم حيث لا نجد من قادة العرب اليوم في مواقفهم المتخاذلة سوى التراجع عن المباديء الوطنية والقومية والتكيف مع السياسات الغربية والأمريكية خاصة منها المساندة للكيان الصهيوني وذلك من أجل التمسك بالسلطة السياسية والمحافظة عليها في ممارسة وحشية للاستبداد السياسي .

رحم الله القادة العرب الذين رفعوا لواء العروبة وناضلوا تحت رايتها..

الرحمة لأرواح جمال عبد الناصر وصدام حسين وحافظ الاسد ومعمر القذافي وهواري بومدين حيث تفتقد الساحة السياسية العربية اليوم من أمثالهم فقد شكلوا رغم ما انتاب انظمتهم الوطنية من سلبيات تتعلق خاصة بقضية الديموقراطية إلا أنهم بمواقفهم الصلبة في الدفاع عن عروبة فلسطين وعدم اعترافهم بالكيان الصهيوني وعدم ميلهم إلى إقامة أي علاقة تطبيعية مع هذا الكيان العدواني.

كما يحصل الآن من قبل العديد من قادة الدول العربية قد الب عليهم نتيجة لهذه المواقف الشجاعة القوي الرجعية العربية ومعاداة دول الغرب الاستعماري الصليبي الامبريالي

disqus comments here