يوم الأرض ملحمة خالدة لم تنتهِ بعد

إنا باقون... ما بقي الزعتر والزيتون... يهب علينا من عبق الذاكرة الفلسطينية حدثاً تاريخياً ويوماً وطنياً في تاريخ النضال الفلسطيني، يوم الثلاثين من آذار/ مارس عام 1976م الذكرى السابعة والأربعين لهبة الأرض المجيدة يوم الانتفاضة الشعبية التي اشعلت الأرض تحت اقدام المحتل الغاصب من أرض النقب الثائر حتى أرض الجليل والمثلث وانطلقت شرارتها الأولى من بلدات عرابة وسخنين ودير حنا وعرب السواعد حيث بدأت الأحداث احتجاجاً على قيام الاحتلال الاسرائيلي بمصادرة الآلاف من الدونمات من أراضي قرى الجليل لإقامة المزيد من المستوطنات.

وصاحب ذلك اليوم إعلان الفلسطينيين الإضراب في الجليل وامتد حتى وصل إلى النقب جنوباً، متحدياً ولأول مرة بعد احتلال فلسطين عام 1948م السلطات الإسرائيلية، فكان الرد قاسياً إذ دخلت قوات معززة من الجيش الاسرائيلي مدعومة بالدبابات والمجنزرات إلى القرى الفلسطينية لقمع الاضراب والاحتجاجات ليرتقي نتاج العدوان ستة شهداء ارتوت دمائهم العطرة أرض قراهم وبلداتهم محسن طه وخير ياسين من كفركنا، خديجة قاسم شواهنة، رجا أبو ريا وخضر خلايلة من سخنين، رأفت علي زهيرى من مخيم نور شمس وإصابة واعتقال المئات.

منذ ذلك الوقت شكل «يوم الأرض» محطة فارقة وبارزة في حياة الشعب الفلسطيني سواء كانوا بالأراضي الفلسطينية المحتلة أو في أماكن اللجوء والشتات للتأكيد على تشبثهم بأرضهم وبقائهم حتى آخر رمق، وتمسكهم وانتمائهم بهويتهم الوطنية رغم كل محاولات الاستئصال وتزيف التاريخ إلا أنه ما زال يورث الأجيال مفاتيح العودة وتتجذر في اعماقه الحقوق والثوابت كحق مقدس لا يمكن التراجع عنه او الالتفاف عليه وإفشال الصفقات وكافة المشاريع التصفوية والتهويدية والمخططات التآمرية الأميركية واعتباره مشروعاً متناقضاً مع عملية التحرر الوطني والعودة.

الأرض جوهر الصراع تحل علينا الذكرى السنوية ليوم الأرض الفلسطيني ولا زال شعبنا يتجرع آلام ومرارة النكبة المتوالية فصولاً باتباع سياسة التجزئة بوصفها السياسة الأبرز لعزل الفلسطينيين بعضهم عن بعض وتفتيتهم وشرذمتهم سياسياً وجغرافياً واقتصادياً واجتماعاً بغرض تحقيق مشروعها الاستعماري العنصري القائم على الطرد والهدم والتهجير القسري والتهويد والاستغلال وتشويه الحقائق، وستظل هذه الذكرى علامة فارقة صنعها شعبنا دفاعاً عن أرضه وتمسكاً بهويته الوطنية وحقه الأزلي وانه عصي على الطرد ومتمرد على الاقتلاع ورافض للرحيل.

إن المشروع الصهيوني يعيش ازمة وجودية تضرب كل مفاصل واركان كيانه على ارض فلسطين وتضرب فكرته التي تنطوي على الرغبة الاستعمارية في السيطرة والتحكم، ونلمس أن هناك اهدافاً استراتيجية لا زالت قائمةً ومستمرة بأشكال مختلفة ومساعي جارية لتحقيقها في سياق استمرارية هذا المشروع الصهيوني . تأتي الذكرى الـ 47 ليوم الأرض، ولم يزل الاحتلال الإسرائيلي يسيطر على أكثر من 85% من أرض فلسطين التاريخية حيث صادقت حكومة الاحتلال على 83 مخططًا لبناء 8288 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية، و2635 وحدة بالقدس المحتلة وصادرت قرابة 26 ألفاً و500 دونم تحت مسميات مختلفة مثل إعلان محميات طبيعية وأوامر استملاك ووضع يد، واعتبارها «أراضي دولة».

ارقاماً تؤكد حجم الاجرام الصهيوني المتواصل لعمليات التوسع الاستيطاني ضد أبناء شعبنا وأرضنا الفلسطينية من مجازر وانتهاكات تستهدف ضم وتهويد الضفة والقدس وكل أراضي فلسطين التاريخية، مستغلة بذلك اتفاقية «أوسلو» والتي فتحت شهية الاحتلال على تكثيف الاستيطان بوتيرة أسرع من أي وقت مضى. وقائع تآمر الانظمة الرجعية على القضية الفلسطينية تشهد الانظمة العربية انحداراً وسقوطاً وتراجعاً خلق أشكال عديدة من التناقضات والخلافات البينية في علاقات الدول العربية وتفجيرها من الداخل، فهو المناخ الذي تحبذه اسرائيل وتتناغم على أوتاره لتحقيق اهدافها المخفية، فإن مستقبل اسرائيل يرسمه الواقع العربي، فلا يخفى علينا ما حدث مؤخراً فقد شكلت العمليات الفدائية البطولية الاخيرة في الضفة الغربية نتائج سياسية وانعكاسات ايجابية على الصعيد الفلسطيني وآثار سلبية على جبهة العدو فرضت نفسها حدثاً هز الكيان الصهيوني من الناحيتين العسكرية والرأي العام الصهيوني وافسدت مساراً تطبيعياً جسدته قمة العقبة/ شرم الشيخ وتميزت بدلالاته تحول دور شعبنا في الداخل المحتل لدور نضالي صدامي عنيف مع الاحتلال وقنبلة قابلة للانفجار بأي وقت وخنجر مسموم في خاصرتهم. لذا ليس من المصادفة أن يخرج منفذو العمليات الاخيرة من قلب حوارة والنقب ومن ام الفحم وجنين ونابلس التي يتجه إليها الانظار لمتابعة مجريات ومتغيرات الاحداث التي من خلالها اثبتت قدرة المقاومة الشعبية بأفعالها الانتفاضية هشاشة المنظومة الاستعمارية وبؤسها وتمسك الفلسطيني بالدفاع عن ارضه ومقدساته كنهج قادر على ردع الاحتلال وكسر عنجهيته.

لهذا في ذكرى يوم الارض نستعيد بحفاوة قصيدة (الأرض) كتبها الشاعر محمود درويش عام 1976 أيّها العابرون على جسدي لن تمرّوا أنا الأرض في جسدٍ لن تمرّوا أنا الأرض في صحوها لن تمرّوا! --

 

بقلم: آمنة الدبش صحفية فلسطينية- قطاع غزة

الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

المكتب الصحفي/ قطاع غزة

disqus comments here